وضعت الحكومة الصينية مدينة ووهان تحت الحجر الصحي أملًا في إيقاف انتشار الفيروس المميت المسمى 2019-إن سي أو في. ووفقًا للأخبار الصينية الرسمية، علقت الحكومة وسائل النقل إلى خارج المدينة مؤقتًا. ما يعني أن 11 مليون مقيم، منهم مئات أصبحوا تحت وطأة المرض وتسعة أخرين قضوا نحبهم عالقون في المدينة حتى إشعار آخر.

سرعان ما انتقل الفيروس إلى اليابان وتايلند وكوريا الجنوبية، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية بسبب مسافر من ووهان. سعت الحكومة الصينية في إطار مواجهة الجائحة العالمية إلى السيطرة على الشائعات وحظر وسائل الإعلام وإزالة منشورات وسائل الاتصال الاجتماعي التي لا توافق تصريحاتها الرسمية.

أوضحت الأخبار الرسمية أن تعليق سير الحافلات وسكك الحديد والبواخر مؤقت، لكن الحكومة لم تكشف عن موعد إعادة تدشين هذه الخدمات مجددًا وموعد رفع الحجر الصحي.