بدأت المرحلة الثالثة من الاختبارات السريرية للقاح مضاد لكوفيد-19، في دولة الإمارات يوم الخميس 16 يوليو/تموز 2020، ويمثل ذلك ثمرة للتعاون بين شركة سينوفارم الصينية المتخصصة في مجال اللقاحات وشركة جي42 هيلث كير في دبي.

وتضمنت المجموعة التي خضعت للتجارب السريرية 15 ألف متطوع من المواطنين والأجانب، وتلقى المتطوعون على اللقاح في مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي.

وكان الشيخ عبد الله بن محمد الحامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي، من أوائل المتلقين للقاح في المرحلة الثالثة من الاختبارات السريرية،. وقال الخبراء أن التجربة تظهر ثقة السلطات الصحية الإماراتية في اللقاحات التي طورتها الصين، والتزام الدولتين بالعمل معًا للتغلب على الجائحة.

وشارك أكثر من ألف شخص من موظفي شركة سينوفارم، ومنهم رئيسها، في التجارب السريرية خلال المرحلتين الأولى والثانية اللتين أظهرتها نتائج واعدة وأعراض جانبية قليلة بالمقارنة مع اللقاحات الأخرى.

وقال يانج شياومينج، رئيس شركة سينوارم، لصحيفة جلوبال تايمز يوم الإثنين 13 يوليو/تموز 2020 أن اللقاح الجديد أثبت فعاليته ضد جميع سلالات فيروس كوفيد-19.

ويشرف أطباء من شركة أبوظبي للخدمات الصحية على التجارب السريرية، وقدمت الشركة أيضًا منشآت في خمسةٍ من فروعها في أبوظبي والعين بالإضافة إلى عيادةٍ متنقلة لضمان مشاركة المتطوعين، وفقًا لبيانٍ صحافي أصدرته شركة جي42.

وتعد دولة الإمارات خيارًا مثاليًا لتنفيذ المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لأن الإمارات تحتضن أكثر من 200 جنسية على أراضيها ما يساعد في اختبار اللقاح على أعراقٍ مختلفة لزيادة دقة النتائج. وتشارك كندا والبرازيل أيضًا في هذه المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح الصيني.