أخبار اليوم
__
10 23. 19
مجتمع المستقبل
دراسة: 88 بالمئة من العمال الصينين يفضلون مدير روبوتيًا
عالم الفضاء
صعوبات محتملة في إنشاء قاعدة سبيس إكس القمرية تقلق إيلون ماسك
عالم الفضاء
ناسا تكشف عن بذلتَيِ البعثة القمرية المقبلة
الثورة الصناعية 2.0
فورد تسجل براءة اختراع لطائرة مسيرة تنطلق من صندوق السيارة
طموحات علمية
ناسا تخطط لتشجيع بناء محطات الفضاء الخاصة
طموحات علمية
شركة تطور يد روبوتية تحل مكعب روبيك
عالم الفضاء
روسيا تخطط لتصميم مركبة قمرية جوالة بجذع الروبوت «فيودور»
العلوم المتقدمة
نجم يبدو أقدم من الكون ذاته
العلوم المتقدمة
بالفيديو: مذنبٍ بين نجميّ التقطه هابل
العلوم المتقدمة
مهندس في ناسا: محرك صاروخي جديد قد تبلغ سرعته 99% من سرعة الضوء
طموحات علمية
عملة فيسبوك المعماة تنهار أمام أنظارنا
طموحات علمية
فيسبوك تسعى إلى تطوير أجهزة تقرأ الأفكار

كشف فوتوني

لِحلّ بعض مشكلات الرادارات التقليدية، ابتكر فريق من معهد العلوم والتقنية النمساوي «رادارًا كموميًّا» يعتمد على الموجات الميكرويّة المتشابكة؛ وجاء في موقع إم آي تي تكنولوجي ريفيو أنه يستطيع كشف الأجسام في درجات حرارة أدنى، وبضوضاء خلفية أقل مما يصدُر عن الرادارات الحالية.

ومع أن هذا الرادار الكمومي ما زال في بداياته، يرى الباحثون أن مستويات الطاقة المنخفضة فيه قد تساعد على ابتكار تقنيات تصوير طبيّ أقل توغُّلًا، أو تقنيات عسكرية أقوى رصدًا.

تشابك مُوصى به

جاء في الورقة البحثية التي نشرها الفريق مؤخرًا بموقع أركايف أن الرادار الجديد قائم على التشابك الكمومي بدل الموجات الراديوية المستخدمة في الرادارات التقليدية، وأن هذا يتيح له كشف الأجسام القريبة بطاقة أقل.

صحيح أن عكْس الفوتونات وكشْفها وهي ترتد عن الجسم المرصود يَكسران التشابك الكمومي، لكن يظل بين الفوتونات ارتباط كاف لتمييزها عن الأضواء الخلفية الموجودة في منطقة الرصد.

ونتيجة لهذا استطاع الرادار الكمومي كشف أجسام عادية الحرارة في أماكن مُغلقة عادية الحرارة، وهذا شيء لا تستطيعه حتى الرادارات التقليدية العالية الطاقة.

علماء يبتكرون رادارًا كموميًّا عمليًّا

IMAGE VIA PXHERE/VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
10 23. 19

علماء يبتكرون رادارًا كموميًّا عمليًّا

IMAGE VIA PXHERE/VICTOR TANGERMANN

كشف فوتوني

لِحلّ بعض مشكلات الرادارات التقليدية، ابتكر فريق من معهد العلوم والتقنية النمساوي «رادارًا كموميًّا» يعتمد على الموجات الميكرويّة المتشابكة؛ وجاء في موقع إم آي تي تكنولوجي ريفيو أنه يستطيع كشف الأجسام في درجات حرارة أدنى، وبضوضاء خلفية أقل مما يصدُر عن الرادارات الحالية.

ومع أن هذا الرادار الكمومي ما زال في بداياته، يرى الباحثون أن مستويات الطاقة المنخفضة فيه قد تساعد على ابتكار تقنيات تصوير طبيّ أقل توغُّلًا، أو تقنيات عسكرية أقوى رصدًا.

تشابك مُوصى به

جاء في الورقة البحثية التي نشرها الفريق مؤخرًا بموقع أركايف أن الرادار الجديد قائم على التشابك الكمومي بدل الموجات الراديوية المستخدمة في الرادارات التقليدية، وأن هذا يتيح له كشف الأجسام القريبة بطاقة أقل.

صحيح أن عكْس الفوتونات وكشْفها وهي ترتد عن الجسم المرصود يَكسران التشابك الكمومي، لكن يظل بين الفوتونات ارتباط كاف لتمييزها عن الأضواء الخلفية الموجودة في منطقة الرصد.

ونتيجة لهذا استطاع الرادار الكمومي كشف أجسام عادية الحرارة في أماكن مُغلقة عادية الحرارة، وهذا شيء لا تستطيعه حتى الرادارات التقليدية العالية الطاقة.

التالي__ شركات تواجه التحديات البيئية بطابعات متنقلة للأجسام ثلاثية الأبعاد >>>
<<< الإعلانات قد تمول مستقبل السفر إلى الفضاء __السابق
>
المقال التالي