أخبار اليوم
__
2 20. 20
العلوم المتقدمة
علماء يقترحون خطة جديدة للوقاية من الكويكبات القاتلة
عالم الفضاء
تصميم جديد لصاروخ يندفع اعتمادًا على حلقة من الانفجارات
الثورة الصناعية 4.0
بداية النهاية: روبوت يعد النقانق
الثورة الصناعية 4.0
أستراليا وناسا تتشاركان لبناء محطة فضائية باستخدام الروبوتات
عالم الفضاء
سبيس إكس تعلن عن إطلاقها رحلات سياحة فضائية العام المقبل
عالم الفضاء
الصدأ: درعنا في الفضاء ضد الأشعة الكونيّة القاتلة
البيئة والطاقة
فريق يسعى إلى استغلال الطاقة غير المحدودة في باطن الأرض
مستقبل النقل
تسلا تعيد مزايا القيادة إلى سيارة مستعملة بعد إزالتها
البيئة والطاقة
علماء يبتكرون جهازًا لتوليد الكهرباء من المطر
عالم الفضاء
أكسيوم سبيس تخطط لافتتاح فندق فضائي متصل بمحطة الفضاء الدولية
العلوم المتقدمة
مركبة ناسا مارس 2020 ستحمل ليزر لتبخير الصخور
العلوم المتقدمة
أبحاث جديدة: بعد 6 مليارات عام الشمس ستمحو حزام الكويكبات من الوجود عند فنائها

كشف فوتوني

لِحلّ بعض مشكلات الرادارات التقليدية، ابتكر فريق من معهد العلوم والتقنية النمساوي «رادارًا كموميًّا» يعتمد على الموجات الميكرويّة المتشابكة؛ وجاء في موقع إم آي تي تكنولوجي ريفيو أنه يستطيع كشف الأجسام في درجات حرارة أدنى، وبضوضاء خلفية أقل مما يصدُر عن الرادارات الحالية.

ومع أن هذا الرادار الكمومي ما زال في بداياته، يرى الباحثون أن مستويات الطاقة المنخفضة فيه قد تساعد على ابتكار تقنيات تصوير طبيّ أقل توغُّلًا، أو تقنيات عسكرية أقوى رصدًا.

تشابك مُوصى به

جاء في الورقة البحثية التي نشرها الفريق مؤخرًا بموقع أركايف أن الرادار الجديد قائم على التشابك الكمومي بدل الموجات الراديوية المستخدمة في الرادارات التقليدية، وأن هذا يتيح له كشف الأجسام القريبة بطاقة أقل.

صحيح أن عكْس الفوتونات وكشْفها وهي ترتد عن الجسم المرصود يَكسران التشابك الكمومي، لكن يظل بين الفوتونات ارتباط كاف لتمييزها عن الأضواء الخلفية الموجودة في منطقة الرصد.

ونتيجة لهذا استطاع الرادار الكمومي كشف أجسام عادية الحرارة في أماكن مُغلقة عادية الحرارة، وهذا شيء لا تستطيعه حتى الرادارات التقليدية العالية الطاقة.

علماء يبتكرون رادارًا كموميًّا عمليًّا

IMAGE VIA PXHERE/VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
2 20. 20

علماء يبتكرون رادارًا كموميًّا عمليًّا

IMAGE VIA PXHERE/VICTOR TANGERMANN

كشف فوتوني

لِحلّ بعض مشكلات الرادارات التقليدية، ابتكر فريق من معهد العلوم والتقنية النمساوي «رادارًا كموميًّا» يعتمد على الموجات الميكرويّة المتشابكة؛ وجاء في موقع إم آي تي تكنولوجي ريفيو أنه يستطيع كشف الأجسام في درجات حرارة أدنى، وبضوضاء خلفية أقل مما يصدُر عن الرادارات الحالية.

ومع أن هذا الرادار الكمومي ما زال في بداياته، يرى الباحثون أن مستويات الطاقة المنخفضة فيه قد تساعد على ابتكار تقنيات تصوير طبيّ أقل توغُّلًا، أو تقنيات عسكرية أقوى رصدًا.

تشابك مُوصى به

جاء في الورقة البحثية التي نشرها الفريق مؤخرًا بموقع أركايف أن الرادار الجديد قائم على التشابك الكمومي بدل الموجات الراديوية المستخدمة في الرادارات التقليدية، وأن هذا يتيح له كشف الأجسام القريبة بطاقة أقل.

صحيح أن عكْس الفوتونات وكشْفها وهي ترتد عن الجسم المرصود يَكسران التشابك الكمومي، لكن يظل بين الفوتونات ارتباط كاف لتمييزها عن الأضواء الخلفية الموجودة في منطقة الرصد.

ونتيجة لهذا استطاع الرادار الكمومي كشف أجسام عادية الحرارة في أماكن مُغلقة عادية الحرارة، وهذا شيء لا تستطيعه حتى الرادارات التقليدية العالية الطاقة.

التالي__ شركات تواجه التحديات البيئية بطابعات متنقلة للأجسام ثلاثية الأبعاد >>>
<<< الإعلانات قد تمول مستقبل السفر إلى الفضاء __السابق
>
المقال التالي