قطعت الطباعة ثلاثية الأبعاد شوطًا طويلاً منذ بداية ظهورها في ثمانينيات القرن الماضي، وتستخدم حاليًا مجموعة من المواد مثل البوليمرات والمعادن والسيراميك، وهي قادرة على صنع كائنات ثلاثية الأبعاد بمساعدة برامج التصميم الحاسوبية. وأصبحت الطابعات ثلاثية الأبعاد بفضل التطور التقني أرخص ثمنًا وأكثر انتشارًا في أماكن العمل وفي المنازل، ويقدر خبراء قيمة هذه القطاع بحوالي 9.9 مليار دولار خلال العام 2018/ ومن المتوقع أن تصل قيمته بحلول عام 2024 إلى 34.8 مليار دولار.

توفر الطباعة ثلاثية الأبعاد عددًا كبيرًا من التطبيقات والفوائد -مع إمكانية إحداث ثورة في قطاع التصنيع والخدمات اللوجستية- مثل إنشاء منازل كاملة إلى الأدوية والمعدات الطبية وحتى الأعضاء والمواد الغذائية، ما يحول الطابعات ثلاثية الأبعاد هي أداة مهمة في المستقبل. ويمكن أن توفر الطباعة ثلاثية الأبعاد فوائد كبيرة للشركات المصنعة مثل إنشاء منتجات قابلة للتخصيص وتقليل وقت الإنتاج وتحسين الجودة، بالإضافة إلى أنها تعزز الاستدامة عن طريق استخدام كمية أقل من المواد بكفاءة أكبر وعادة ما تكون المنتجات المصنوعة قابلة لإعادة التدوير.

هل ستصبح الطباعة ثلاثية الأبعاد شائعة بين الناس؟

كيف سيتفاعل الشخص العادي - بغض النظر عن قطاع الصناعة والأعمال- مع الطابعات ثلاثية الأبعاد في المستقبل؟ هل يمكننا توقع اعتمادها على نطاق واسع في الأعوام الخمسة المقبلة؟ وكيف سيستخدم الشخص العادي هذه التقنية؟

صُممت مشاريع عدة مثل فاب آت هوم في العام 2006 ومشروع ميكربوت في العام 2009 لتشجيع اعتماد تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في المنازل، لكن ما زالت هذه التقنية -على الأقل الأجهزة عالية الجودة- باهظة الثمن بالنسبة للشخص العادي، على الرغم من وجود أجهزة في السوق يبدأ سعرها من حوالي 500 دولار، والأهم من ذلك، أن استخدامها يحتاج إلى خبرة في برامج التصميم بمساعدة الحاسوب، والتي يفتقر إليها الشخص العادي، لذلك على المطورين التفكير في طريقة لتسهيل استخدام هذه التقنية، بما في ذلك دمج الذكاء الاصطناعي في عملية التصميم.

يعد حجم الطابعات ثلاثية الأبعاد تحدٍ آخر أمام استخدامها على نطاق واسع، وعلى الرغم من توفر نماذج أصغر، إلا أن تطبيقات هذه النماذج ما زالت محدودة، بينما يبلغ حجم الطابعات المطلوبة لإنتاج الاحتياجات اليومية -مثل الأحذية أو الملابس أو قطع غيار السيارات- كبيرًا جدًا، وتحتاج لبعض الخبرة لتشغيلها. ويتوقع البعض تبني المستهلكين هذه التقنية على نطاق واسع من خلال الطابعات ثلاثية الأبعاد التي تعرضها الشركات الكبرى مثل علي بابا أو أمازون، ما يسمح للمستهلكين بطلب سلع مخصصة حسب الطلب دون الحاجة إلى شراء الطابعة أو امتلاك المعرفة اللازمة لتشغيلها.

ما هي الاستخدامات المتوقعة للطباعة ثلاثية الأبعاد في المنزل؟

ما زالت الشركات الكبرى تجرب استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد، لكن من المتوقع أن ينتشر استخدامها على نطاق واسع في غضون خمسة إلى عشرة أعوام بين المستخدمين العاديين، ويصنّع حاليًا أكثر من 40 مصنعًا طابعات ثلاثية الأبعاد ويتوفر في السوق حوالي مئتي طراز. وأظهرت الأبحاث أن احتمال اعتماد المستخدمين العاديين على هذه التقنية كبير جدًا، وخاصة لطباعة كائنات موجودة وتعديلها أو تخصيصها وطباعة كائنات جديدة، ومن المتوقع أن يكون للطابعات ثلاثية الأبعاد تطبيقات واسعة في المنازل، ما سيساعد على توفير المال، بالإضافة إلى أنها ستكون متاحة على الفور وقابلة للتخصيص حسب الاحتياجات الفريدة.

وهنا أهم التطبيقات لاستخدام الطابعة ثلاثية الأبعاد في المنزل حاليًا وفي المستقبل.

  1. الأشياء اليومية

هل تحتاج إلى علّاقة مناشف جديدة أو علّاقة لخزانة ملابسك؟ أو مجموعة جديدة من الأطباق وأدوات المائدة؟ أو مكانًا لتخزين أدواتك؟ يمكن أن تستخدم الطابعة ثلاثية الأبعاد لطباعة أي شيء يمكنك تصميمه، وقد تصبح رحلاتك إلى ايكيا او متاجر الأثاث شيئًا من الماضي.

  1. إجراء إصلاحات في المنزل

هل لديك طاولة مهتزة أو تحتاج إلى مقبض باب جديد لخزائنك؟ أو ربما تحتاج إلى حماية منزلك من الأطفال من أسلاك الكهرباء أو المنافذ الإلكترونية الأخرى؟ كل ذلك يمكن طباعته بواسطة الطابعات ثلاثية الأبعاد دون الحاجة إلى الذهاب إلى متجر الأدوات.

  1. الفن

يمكن استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد في المستقبل لطباعة لوحات جدارية، ويمكن أن تساعد هذه التقنية في إنشاء تصميماتك الخاصة أو إعادة طباعة الأعمال الفنية الشهيرة على لوحات قماشية تقليدية أو مباشرة على الحائط. يمكن أيضًا طباعة زخارف ومنحوتات أخرى. بالطبع ليس من المتوقع أن تحل الطابعات ثلاثية الأبعاد محل الفنانين، ولكنها قد تُستخدم لتحسين العملية الإبداعية، ويمكن أن تزيد من شهرة الأعمال الفنية اليدوية.

  1. هدايا مخصصة

يمكنك استخدام الطابعة ثلاثية الأبعاد لتصميم وطباعة هدايا مخصصة لأحبائك، مثل إناء الزهور أو إطار صورة أو حتى آلة غيتار أو غيرها من الآلات الموسيقية لأطفالك. يمكنك أيضًا استخدامها لطباعة قطع الليجو، ويمكنك أيضًا أن تبني طابعتك الخاصة ثلاثية الأبعاد بواسطة قطع الليجو لتستخدمها لاحقًا في طباعة هداياك الخاصة.

  1. أحذية وملابس

يجري مصممو الأزياء تجارب على الطابعات ثلاثية الأبعاد منذ فترة، ومن غير المتوقع حاليًا أن تحل الطباعة ثلاثية الأبعاد محل تقنيات مثل النسيج أو الحياكة، ولكن يمكن أن يحدث ذلك في المستقبل مع تطور التقنية.، ما سيسمح للأفراد بطباعة ملابس تناسبهم بدقة بالإضافة إلى تصميم أخرى، ولا يعني هذا بالضرورة استبدال مصممي الأزياء، إذ يمكن أنو يعرضوا تصميمات على شبكة الإنترنت للشراء.

  1. الأغذية

ما زالت طباعة المواد الغذائية في مهدها، لكن عدد الطابعات ثلاثية الأبعاد يزداد في الأسواق، وتقتصر حتى الآن على العديد من الوصفات الأساسية، ولكنها غير قادرة على طهي الطعام، لذلك سيكون إما قابلًا للاستهلاك على الفور أو يحتاج إلى مزيد من التحضير.

وافتتح مطعم راقٍ في العام 2016 لتقديم مواد غذائية مطبوعة ثلاثية الأبعاد، ومن الممكن أن تستخدم هذه التقنية لطباعة كعكات زفاف متقنة ومنتجات مخبوزة أخرى، وقد يُتاح في المستقبل طباعة شرائح بيتزا أو لحوم نباتية.

لا يمكن حصر تطبيقات الطباعة ثلاثية الأبعاد في قائمة واحدة، ومع ذلك ما زال أمام هذه التقنية طريق طويل لقطعه ومن غير المرجح أن يتمكن المستهلكون من طباعة جميع المنتجات المذكورة سابقًا باستخدام جهاز واحد فقط، إذ تصمم الطابعات ثلاثية الأبعاد لأغراض مختلفة، ونتوقع أن تطور شركات مثل أمازون طابعات ثلاثية الأبعاد شاملة في وقت قريب.