قال تدروس ادهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إن جائحة كوفيد-19 أخطر أزمة صحية عالمية شهدتها المنظمة في تاريخها.

ودعم غيبريسوس ادعاءه مذكرًا بالعدد الهائل لحالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد وعدد الوفيات عالميًا، وفقًا لموقع نيو ساينتست. ووصل عدد الإصابات المؤكدة اليوم إلى أكثر من 16.2 مليون إصابة في جميع أنحاء العالم، وتوفي نحو 649 ألف مريض.

وقال غيبريسوس في مؤتمر صحافي «غيّر كوفيد-19 عالمنا.» وقال إن الوباء «أظهر ما يستطيع البشر فعله، إيجابًا وسلبًا.»

وقال غيبريسوس في المؤتمر إن الإرشادات الصحية المتعلقة بالوقاية من  انتقال العدوى لم تتغير في الأشهر الستة منذ أن أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا المستجد حالة طوارئ عالمية.

وقال غيبريسوس «حافظ على مسافة بينك وبين الآخرين ونظف يديك وتجنب الأماكن المزدحمة والمغلقة وارتد الكمامة عند اللزوم.»

وامتدح غيبريسوس الدول التي قضت على تفشي الفيروس فيها في مهده، ومنها فيتنام ونيوزيلندا، والدول التي سيطرت على التفشي بعد انتشاره، ومنها كندا والصين وألمانيا وكوريا.

ولم تنجح كل الدول في السيطرة على الوضع، ولم يذكر غيبريسوس أي دولة منها بالاسم، لكنه أكد على خطورة الجائحة.

وقال «إن الجائحة تتسارع باستمرار. وتضاعف العدد الإجمالي للحالات تقريبًا في الأسابيع الستة الماضية.»