أخبار اليوم
__
6 17. 21
مستقبل النقل
هوندا تطلق تجاريًا أول سيارة في العالم بتقنية القيادة الذاتية من المستوى الثالث
عالم الفضاء
سبيس إكس تسجل رقمًا قياسيًا باستعادة دافع فالكون 9 للمرة التاسعة
الذكاء الاصطناعي
الذكاء الاصطناعي يساعد شرطة دبي في ترميم صورة رجل تحللت جثته في البحر
عالم الفضاء
هل ترغب السفر إلى القمر مع ملياردير ياباني على متن صاروخ أمريكي؟
عالم الفضاء
شركة ناشئة يابانية تصمم أقمارًا اصطناعية خشبية
طموحات علمية
كبسولات معيشة للبيع من إبداع مصممي سبيس إكس وتسلا السابقين
مستقبل النقل
فولكس فاجن تكشف عن روبوت مصمم لشحن سيارات المستقبل
البيئة والطاقة
علماء في جامعة أكسفورد يحولون ثاني أكسيد الكربون إلى وقود للطائرات
العلوم المتقدمة
تلسكوب عملاق افتراضيّ لمشاهدة القارات على الكواكب الخارجية
البيئة والطاقة
علماء يقترحون فكرة الأشجار المعدلة وراثيًا لمحاربة تغير المناخ
عالم الفضاء
تسريب جديد يجبر روسيا على إرسال الأكسجين إلى محطة الفضاء الدولية
عالم الفضاء
الصين تستخدم بدلات هيكلية لالتقاط العينات القادمة من القمر

قاعدة قمرية

يدرك إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس، احتمال وجود خطأ قاتل في خطة الشركة المتمثلة باستخدام قاعدة قمرية محطةً للتزود بالوقود، إلا أنه يأمل أن يجد الكربون اللازم لإنتاج الوقود في حال التنقيب عنه بعمق كافٍ.

وقال ماسك في تغريدة في حسابه على تويتر، إن «التحدي الكبير لتزويد المركبة الفضائية بالوقود على سطح القمر هو العثور على مصادر الكربون، وقد توجد بعض رواسب الكربون الكبيرة في حفر النيازك، وينطبق الأمر على الهيدروجين والأكسجين في الفوهات العميقة أيضًا.»

ضرورة المحطة

والدافع الأساسي لبناء محطة للتزود بالوقود القمري هو تمكين شركة سبيس إكس من إرسال مركبتها الفضائية إلى الفضاء مع تضمنها كمية من الوقود تكفي للوصول إلى القمر فقط، ويقلل ذلك وزن المركبة الفضائية، ويخفض تكلفة انفلاتها من جاذبية الأرض الهائلة. ويصبح بالإمكان بعدها تعبئة المركبة الفضائية بالوقود على القمر قبل عودتها إلى الأرض، أو قبل توجهها نحو المريخ أو ما بعده، مع الاستفادة من الجاذبية الضعيفة للقمر.

صعوبات

وحذر فيل ميتزجر، فيزيائي الكواكب بجامعة فلوريدا الوسطى الأمريكية، من صعوبة الوصول إلى الكربون تحت سطح القمر.

ونقل موقع ذا فيرج الأمريكي عن ميتزجر قوله «إن إنشاء منجم على الأرض يتطلب 20 عامًا، لذا قد يكون الأمر أصعب عند الحديث عن إنشاء منجم على سطح القمر، خاصة في ظل فهم أقل للموارد وخبرة معدومة في إجراء عمليات التعدين في تلك البيئة.»

التعدين الفضائي

وفي الأعوام الأخيرة بدأت الحكومات في مختلف أنحاء العالم بالتعاون مع الشركات الخاصة باتخاذ خطوات لجعل التعدين الفضائي حقيقة واقعة، ويجزم الخبراء بإمكانية البدء في عمليات التعدين خلال العقد المقبل.

ونشرت وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا) دراسة جديدة تحدثت فيها عن إمكانيات إطلاق بعثة إلى القمر في العام 2025، تستخدم فيها معدات تنقيب روبوتية لاستخراج وقود الصواريخ من الحطام الصخري المعروف باسم الثرى القمري؛ وهي خامة قديمة تغطي سطحه.

موارد الفضاء

وقال ديفيد باركر، مدير الاستكشاف البشري والروبوتي في وكالة الفضاء الأوروبية، في بيان صحافي، إن «استخدام الموارد الفضائية قد يكون مفتاحًا للاستكشاف المستدام للقمر، والدراسة الجديدة هي جزء من خطة وكالة الفضاء الأوروبية.»

صعوبات القمر

صعوبات محتملة في إنشاء قاعدة سبيس إكس القمرية تقلق إيلون ماسك

PONCIANO VIA PIXABAY/TAG HARTMAN-SIMKINS
>
<
أخبار اليوم
__
6 17. 21
صعوبات القمر

صعوبات محتملة في إنشاء قاعدة سبيس إكس القمرية تقلق إيلون ماسك

PONCIANO VIA PIXABAY/TAG HARTMAN-SIMKINS

قاعدة قمرية

يدرك إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس، احتمال وجود خطأ قاتل في خطة الشركة المتمثلة باستخدام قاعدة قمرية محطةً للتزود بالوقود، إلا أنه يأمل أن يجد الكربون اللازم لإنتاج الوقود في حال التنقيب عنه بعمق كافٍ.

وقال ماسك في تغريدة في حسابه على تويتر، إن «التحدي الكبير لتزويد المركبة الفضائية بالوقود على سطح القمر هو العثور على مصادر الكربون، وقد توجد بعض رواسب الكربون الكبيرة في حفر النيازك، وينطبق الأمر على الهيدروجين والأكسجين في الفوهات العميقة أيضًا.»

ضرورة المحطة

والدافع الأساسي لبناء محطة للتزود بالوقود القمري هو تمكين شركة سبيس إكس من إرسال مركبتها الفضائية إلى الفضاء مع تضمنها كمية من الوقود تكفي للوصول إلى القمر فقط، ويقلل ذلك وزن المركبة الفضائية، ويخفض تكلفة انفلاتها من جاذبية الأرض الهائلة. ويصبح بالإمكان بعدها تعبئة المركبة الفضائية بالوقود على القمر قبل عودتها إلى الأرض، أو قبل توجهها نحو المريخ أو ما بعده، مع الاستفادة من الجاذبية الضعيفة للقمر.

صعوبات

وحذر فيل ميتزجر، فيزيائي الكواكب بجامعة فلوريدا الوسطى الأمريكية، من صعوبة الوصول إلى الكربون تحت سطح القمر.

ونقل موقع ذا فيرج الأمريكي عن ميتزجر قوله «إن إنشاء منجم على الأرض يتطلب 20 عامًا، لذا قد يكون الأمر أصعب عند الحديث عن إنشاء منجم على سطح القمر، خاصة في ظل فهم أقل للموارد وخبرة معدومة في إجراء عمليات التعدين في تلك البيئة.»

التعدين الفضائي

وفي الأعوام الأخيرة بدأت الحكومات في مختلف أنحاء العالم بالتعاون مع الشركات الخاصة باتخاذ خطوات لجعل التعدين الفضائي حقيقة واقعة، ويجزم الخبراء بإمكانية البدء في عمليات التعدين خلال العقد المقبل.

ونشرت وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا) دراسة جديدة تحدثت فيها عن إمكانيات إطلاق بعثة إلى القمر في العام 2025، تستخدم فيها معدات تنقيب روبوتية لاستخراج وقود الصواريخ من الحطام الصخري المعروف باسم الثرى القمري؛ وهي خامة قديمة تغطي سطحه.

موارد الفضاء

وقال ديفيد باركر، مدير الاستكشاف البشري والروبوتي في وكالة الفضاء الأوروبية، في بيان صحافي، إن «استخدام الموارد الفضائية قد يكون مفتاحًا للاستكشاف المستدام للقمر، والدراسة الجديدة هي جزء من خطة وكالة الفضاء الأوروبية.»

التالي__ ناسا تكشف عن بذلتَيِ البعثة القمرية المقبلة >>>
<<< دراسة: 88 بالمئة من العمال الصينين يفضلون مدير روبوتيًا __السابق
>
المقال التالي