أخبار اليوم
__
5 29. 20
عالم الفضاء
إيلون ماسك: أتحمل المسؤولية إن حدث خطأ في الإطلاق
عالم الفضاء
رواد فضاء سبيس إكس يودعون أطفالهم افتراضيًا
الثورة الصناعية 4.0
جهاز جديد يحاكي جميع النكهات
عالم الفضاء
سبيس إكس تعلن عن رحلات فضائية خاصة من خلال برنامج «المسافر الخاص»
طموحات علمية
مقهى يستخدم روبوتًا لتجنب نشر فيروس كورونا المستجد
عالم الفضاء
بالفيديو: مقطع فكاهي لرواد الفضاء على سطح القمر
العلوم المتقدمة
خبراء: الصين تتقدم في سباق البحث عن ذكاء خارج الأرض
عالم الفضاء
علماء يقترحون إنشاء مفاعل نووي على القمر
البيئة والطاقة
علماء: التغير المناخي يحول أجزاءً من القارة القطب الجنوبية إلى اللون الأخضر
عالم الفضاء
سبيس إكس تعلن عن احتمال تأجيل عملية الإطلاق البشري المقبلة
عالم الفضاء
ناسا تدفع مالًا لسكان «المريخ المزيف» شريطة البقاء عليه ثمانية أشهر
العلوم المتقدمة
علماء الفلك يلتقطون إشارة غامضة

ركوب الموجة

اكتشف علماء الفلك أن درب التبانة موطن لتيار مستمر من الغاز والغبار والنجوم الفتية، طوله 9 آلاف سنة ضوئية، وهو أكبر بنية غازية في مجرتنا، ويقع قرب النظام الشمسي.

وقال الباحث جواو ألفيس في بيان صحافي «تقع الشمس على بعد 500 سنة ضوئية فحسب من موجة رادكليف في أقرب نقطة لها. وكانت موجة النجوم هذه أمام أعيننا طوال الوقت، لكننا لم نتمكن من رؤيتها حتى اليوم.»

روضة فضائية

نُشرت الدراسة في دورية نيتشر، ودمج الباحثون البيانات التي جمعتها مركبة جايا الفضائية مع قياسات أخرى لإنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد للمواد البينجمية في درب التبانة.

وقاد ذلك إلى اكتشاف موجة رادكليف، والتي تضم نحو 800 مليون نجم، ومناطق كثيرة لغازات نشطة تتكون فيها النجوم، وتسمى أيضًا روضات النجوم.

وقالت الباحثة أليسا جودمان في البيان الصحافي «لم يتوقع أي عالم فلك أننا نعيش قرب موجة ضخمة من الغازات، أو أنها تشكل الذراع المحلي لدرب التبانة، وستجبرنا هذه الموجة على إعادة التفكير في فهمنا للبنية ثلاثية الأبعاد لدرب التبانة.»

قل مرحبًا

العلماء يكتشفون البنية الفضائية الأكبر في مجرة درب التبانة

WORLDWIDE TELESCOPE/ALYSSA GOODMAN
>
<
أخبار اليوم
__
5 29. 20
قل مرحبًا

العلماء يكتشفون البنية الفضائية الأكبر في مجرة درب التبانة

WORLDWIDE TELESCOPE/ALYSSA GOODMAN

ركوب الموجة

اكتشف علماء الفلك أن درب التبانة موطن لتيار مستمر من الغاز والغبار والنجوم الفتية، طوله 9 آلاف سنة ضوئية، وهو أكبر بنية غازية في مجرتنا، ويقع قرب النظام الشمسي.

وقال الباحث جواو ألفيس في بيان صحافي «تقع الشمس على بعد 500 سنة ضوئية فحسب من موجة رادكليف في أقرب نقطة لها. وكانت موجة النجوم هذه أمام أعيننا طوال الوقت، لكننا لم نتمكن من رؤيتها حتى اليوم.»

روضة فضائية

نُشرت الدراسة في دورية نيتشر، ودمج الباحثون البيانات التي جمعتها مركبة جايا الفضائية مع قياسات أخرى لإنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد للمواد البينجمية في درب التبانة.

وقاد ذلك إلى اكتشاف موجة رادكليف، والتي تضم نحو 800 مليون نجم، ومناطق كثيرة لغازات نشطة تتكون فيها النجوم، وتسمى أيضًا روضات النجوم.

وقالت الباحثة أليسا جودمان في البيان الصحافي «لم يتوقع أي عالم فلك أننا نعيش قرب موجة ضخمة من الغازات، أو أنها تشكل الذراع المحلي لدرب التبانة، وستجبرنا هذه الموجة على إعادة التفكير في فهمنا للبنية ثلاثية الأبعاد لدرب التبانة.»

التالي__ العلماء يكتشفون سر الطنين الغريب الذي لف كوكبنا >>>
<<< سبيس إكس تستعد لتفجير صاروخ فالكون 9 بعد إطلاقه __السابق
>
المقال التالي