أخبار اليوم
__
1 24. 20
البيئة والطاقة
علماء يعثرون في جليدة ثلجية على فيروسات قديمة لم تُر من قبل
مستقبل النقل
سيارة جديدة ذاتية القيادة دون عجلة قيادة من هوندا
البيئة والطاقة
رولز رويس تبني مفاعلات نووية صغيرة بعشر حجم المفاعلات النووية التقليدية
عالم الفضاء
سبيس إكس تخطط لنقل رواد الفضاء إلى منصة إطلاق كرو دراجون بسيارة الموديل إكس من تسلا
عالم الفضاء
سبيس إكس تفجر عمدًا صاروخها بعد إطلاقه
طموحات علمية
تصميم ساعة مطلية بمادة الفانتابلاك بسعر 75 ألف دولار
العلوم المتقدمة
العلماء: نجم منكب الجوزاء العملاق ربما التَهَم نجمًا آخر أصغر
البيئة والطاقة
بحث: التغير المناخي يفاقم أزمة حرائق الغابات
البيئة والطاقة
لأول مرة: علماء ينجحون في كتابة التسلسل المورثي للحبار العملاق
العلوم المتقدمة
العثور على أجرام غريبة متغيرة الشكل قرب ثقب مجرتنا الأسود
طموحات علمية
مشروع لإسكان المستأجرين في كبسولات تحت الأرض
عالم الفضاء
إيلون ماسك يعد بإرسال مليون شخص إلى المريخ بحلول العام 2050

ركوب الموجة

اكتشف علماء الفلك أن درب التبانة موطن لتيار مستمر من الغاز والغبار والنجوم الفتية، طوله 9 آلاف سنة ضوئية، وهو أكبر بنية غازية في مجرتنا، ويقع قرب النظام الشمسي.

وقال الباحث جواو ألفيس في بيان صحافي «تقع الشمس على بعد 500 سنة ضوئية فحسب من موجة رادكليف في أقرب نقطة لها. وكانت موجة النجوم هذه أمام أعيننا طوال الوقت، لكننا لم نتمكن من رؤيتها حتى اليوم.»

روضة فضائية

نُشرت الدراسة في دورية نيتشر، ودمج الباحثون البيانات التي جمعتها مركبة جايا الفضائية مع قياسات أخرى لإنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد للمواد البينجمية في درب التبانة.

وقاد ذلك إلى اكتشاف موجة رادكليف، والتي تضم نحو 800 مليون نجم، ومناطق كثيرة لغازات نشطة تتكون فيها النجوم، وتسمى أيضًا روضات النجوم.

وقالت الباحثة أليسا جودمان في البيان الصحافي «لم يتوقع أي عالم فلك أننا نعيش قرب موجة ضخمة من الغازات، أو أنها تشكل الذراع المحلي لدرب التبانة، وستجبرنا هذه الموجة على إعادة التفكير في فهمنا للبنية ثلاثية الأبعاد لدرب التبانة.»

قل مرحبًا

العلماء يكتشفون البنية الفضائية الأكبر في مجرة درب التبانة

WORLDWIDE TELESCOPE/ALYSSA GOODMAN
>
<
أخبار اليوم
__
1 24. 20
قل مرحبًا

العلماء يكتشفون البنية الفضائية الأكبر في مجرة درب التبانة

WORLDWIDE TELESCOPE/ALYSSA GOODMAN

ركوب الموجة

اكتشف علماء الفلك أن درب التبانة موطن لتيار مستمر من الغاز والغبار والنجوم الفتية، طوله 9 آلاف سنة ضوئية، وهو أكبر بنية غازية في مجرتنا، ويقع قرب النظام الشمسي.

وقال الباحث جواو ألفيس في بيان صحافي «تقع الشمس على بعد 500 سنة ضوئية فحسب من موجة رادكليف في أقرب نقطة لها. وكانت موجة النجوم هذه أمام أعيننا طوال الوقت، لكننا لم نتمكن من رؤيتها حتى اليوم.»

روضة فضائية

نُشرت الدراسة في دورية نيتشر، ودمج الباحثون البيانات التي جمعتها مركبة جايا الفضائية مع قياسات أخرى لإنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد للمواد البينجمية في درب التبانة.

وقاد ذلك إلى اكتشاف موجة رادكليف، والتي تضم نحو 800 مليون نجم، ومناطق كثيرة لغازات نشطة تتكون فيها النجوم، وتسمى أيضًا روضات النجوم.

وقالت الباحثة أليسا جودمان في البيان الصحافي «لم يتوقع أي عالم فلك أننا نعيش قرب موجة ضخمة من الغازات، أو أنها تشكل الذراع المحلي لدرب التبانة، وستجبرنا هذه الموجة على إعادة التفكير في فهمنا للبنية ثلاثية الأبعاد لدرب التبانة.»

التالي__ العلماء يكتشفون سر الطنين الغريب الذي لف كوكبنا >>>
<<< سبيس إكس تستعد لتفجير صاروخ فالكون 9 بعد إطلاقه __السابق
>
المقال التالي