باختصار
أظهر فيديو جديد روبوتًا صممه المعهد الإيطالي للتقنية وسماه «ووك مان» وهو يقدم المساعدة بعد عواقب محتملة لوقوع الكوارث، فيزيل الحطام والمخلفات ويطفئ الحرائق الافتراضية.

الروبوت البطل

يعد التصميم المبتكر من المعهد الإيطالي للتقنية لروبوت «ووك مان» خطوة جيدة من شأنها أن تساعد البشرية عند وقوع الكوارث.

نشر المعهد الإيطالي للتقنية يوم 22 فبراير/ شباط مقطع فيديو يعرض نسخة مطورة من روبوت شبيه بالبشر. ويظهر الروبوت «ووك مان» في المقطع وهو يتعامل مع سيناريو افتراضي لمعمل صناعي في أعقاب وقوع زلزال، حدث فيه تسرب غاز افتراضي وحريق.

ويؤدي «ووك مان» خلال الفيديو أربع مهام أساسية؛ أولها فتح الباب والدخول إلى الغرفة. ثم تحديد موقع الصمام المسؤول عن تسريب الغاز وإغلاقه. وباشر الروبوت بجمع الحطام المكون من قطع الخشب قبيل استخدامه لطفاية الحريق.

تطوير روبوت «ووك مان»

هذه النسخة المطورة من روبوت «ووك مان» أخف وزنًا وأكثر إتقانًا في جزئه العلوي بالمقارنة مع النسخة الأولى منه التي كشف عنها المعهد في العام 2015. ويبلغ طوله 185 سنتيمترًا، ويزن 102 كيلوجرام، وبوسعه حمل أكثر من 10 كيلوجرامات بكل ذراع من ذراعيه.

وأوضح المعهد الإيطالي للتقنيةفي بيان صحافي أن تصميم الخارجي الجديد يسهل عليه الحفاظ على توازنه والعبور عبر الممرات الضيقة. وطور المعهد كفاءة استهلاك الطاقة في نسخته الحديثة؛ إذ يمكنه العمل لساعتين بالاعتماد على بطارية بقدرة كيلوواط ساعي واحد.

حقوق الصورة: المعهد الإيطالي للتقنية

وقال «نيكوس تساجاراكيس» مدير مشروع الروبوت، «خلافًا لروبوت سبوت ميني الذي صممته شركة بوسطن دينامكس، فإن ووك مان ليس مستقلًا تمامًا، بل يعمل بطريقة مشابهة لعمل الأفاتار؛ إذ يرتدي الشخص المتحكم بدلة مجهزة بأجهزة استشعار للتحكم بنحو 80% من أفعاله.»

ووفقًا لمدير المشروع، يأمل فريق العمل بزيادة استقلالية «ووك مان» ليكون قادرًا تمامًا على إنجاز مهامه بسرعة أكبر، فالوقت عامل رئيس في إنقاذ ما يمكن إنقاذه في حالات الكوارث الحقيقية.

ومع هذا فإن تصميم روبوت «ووك مان» الحالي، يمكن أن يصبح إضافة قيّمة لفرق الكوارث والإنقاذ، فهو يتيح للإنسان إمكانية استخدام ذكائه للتعامل مع الكارثة عقب وقوعها مع إبعاد جسمه عن أي أذًى قد يلحق به.