تختبر شركة فولت آيرو الفرنسية محركات سافرون الكهربائية الجديدة إنجينيوس على طائرتها الكهربائية الهجينة كاسيو. تتسع الطائرة لتسعة ركاب وتشبه في تصميمها طائرة سيزنا 337، لكنها تستخدم محركًا خلفيًا واحدًا ومحركًا كهربائيًا على كل جناح. تمثل الطائرة تكاملًا مدهشًا بين عالمي المحركات الكهربائية والطائرات الهجينة.

تبلغ استطاعة محرك إنجينيوس من شركة سافران 45 كيلوواط وتبلغ ذروة استطاعته 70 كيلوواط. وتطور الشركة محركات كهربائية تبرد بالهواء تصل استطاعتها إلى 100 كيلوواط وتعتزم تصنيع محركات باستطاعة 60 كيلوواط.

طائرة كاسيو من شركة فولت آيرو تستخدم محركات سافران. المصدر: فولت آيرو

كشف عن هذه المحركات الكهربائية الذكية في آخر اجتماع لجمعية الطيران التجاري الوطني في مدينة لاس فيغاس الأمريكية. وتخطط شركة فولت أيرو لإنتاج ثلاث إصدارات من طائرتها الكهربائية كاسيو. تتسع طائرة كاسيو الكهربائية لأربعة أشخاص، أما الطائرة الهجينة لايت فتتسع لستة أشخاص وتحمل الطائرة الهجينة كليًا تسعة أشخاص على متنها.

يصل مدى الطائرة الكهربائية إلى 200 كيلومتر، وفي المقابل يتراوح مدى الطائرة الهجينة لايت بين 200 و600 كيلومتر. أما مدى الطائرة الهجينة بالكامل فيصل إلى أكثر من 600 كيلومتر. تتفرد كاسيو بمواصفاتها لامتلاكها تجهيزات أماميةً كهربائيةً مسؤولة عن الإقلاع الصامت، وهي الوحيدة إلى الآن التي حققت هذا.

رحلة كاسيو التجريبية. المصدر: فولت أيرو.

قال جان بوتي المدير التنفيذي لشركة فولت آيرو لمجلة إليكتريك «اختبرت الرحلة قدرة محرك سافران على الإقلاع، علمًا أنها ليست الرحلة الرسمية الأولى. إذ ستقلع أول رحلة رسمية لها في 24 مارس/آذار.» حينها ستكون لحظة الاختبار لمحركات سافران لإثبات إمكانياتها في دعم قدرات كاسيو على التحليق. وقال ديدير إيستين أحد موظفي فولت آيرو والمسؤول عن اختبار الطائرة بالمحركات الجديدة «التحليق باستخدام محركات سافران رائع وخاصةً بغياب الاهتزازات وضآلة مستوى الضجيج. ما يؤكد أن طائرة كاسيو ستفتح آفاقًا جديدةً في مجال الطيران.»