ستغير الحوسبة الكمومية نظرتنا إلى العالم أبدًا، ستمكننا من زيادة ما نعالجه من بيانات عن أنفسنا وعن الكون كله بمعدل لم يسبق له مثيل.