بدأ الأطباء باستخدام الواقع الافتراضي لمكافحة أشكال الرهاب، ولمساعدة المرضى بتخفيف وعيهم بالألم دون استخدام مسكنات ألم وعقاقير أخرى.