بجهود ومبادرة الإمارات العربية المتحدة، تم إطلاق المجموعة العربية للتعاون الفضائي ووقعت على ميثاق التأسيس 11 دولة عربية. والمهمة الأولى تصميم قمر اصطناعي ليراقب المناخ والبيئة من الفضاء.