تمكن العلماء من عكس تطور الصلع والتجاعيد عند الفئران، وعلى الأرجح سيتم تطوير هذه التقنية لتصبح ممكنة التطبيق على البشر أيضًا، إليكم آلية عملها.