ربما تحتفظ وسائل التواصل الاجتماعي بأكثر من ألف صورة لبعض الأطفال حتى قبل أن يؤسسوا حسابًا شخصيًا، فهل يهدد الآباء مستقبل الأطفال ومنازلهم وخياراتهم الجامعية بالمبالغة في مشاركة صورهم وبياناتهم على الإنترنت؟