تجرب جهات عديدة في العالم تجربة العمل لمدة خمس ساعات يوميًا، إذ يلتزم الموظفون خلال ذلك بالعمل المستمر لليوم كاملًا، لكن دون إهدار للوقت الذي يملأ غالبًا يومنا.