تحسنت أعراض التوحد في الأطفال بفضل زرعات البراز، وتحمل الدراسة أخبارًا سارة لأطفال التوحد وآبائهم وتمثل أملًا كبيرًا لهم.