هذه الطابعة ثلاثية الأبعاد تنتج أجسامًا صغيرة تتمدد بالحرارة، قد يصل حجمها النهائي 40 ضعف الحجم الأصلي المطبوع، وفيما يلي المزيد عن آلية عملها.