ربما يوجد رابط بين ذكاء الطفل وصحته من جهة ولياقة أبويه السابقة من جهة أخرى، وتعرف هذه الظاهرة باسم "الوراثة اللاجينية" ولهذه الظاهرة تأثيرات أكبر بكثير مما كنا نعتقد سابقًا.