تخطط وكالة الفضاء الأوروبية لتعدين القمر بحلول العام 2025 بحثًا عن الماء والأكسجين، لأنهما موجودان بوفرة في المادة المعدنية التي تغطي سطح القمر.