يغير عناق الطفل جيناته بشكل هام قد يمتد لسنوات، هذا ما نتج عن دراسة حديثة قارنت بين تطور الرُضع والتواصل الجسدي مع الوالدين.