تم افتتاح محطة طاقة شمسية جديدة في تشيرنوبيل، حيث حدثت أسوأ كارثة نووية في العالم، وظل المكان مهجورًا لنحو 30 عامًا.