طور العلماء أنزيمًا بإمكانه ابتلاع البلاستيك وهضمه، وقد يتمكن هذا الابتكار من تقليل التلوث بالنفايات البلاستيكية إلى درجة كبيرة.