ليست غلطة أوبر

كان الأسبوع الماضي عصيباً على أوبر. إذ تعاني الشركة حالياً من عدة مشكلات، وزاد عليها وقوع حادث تصادم شديد لإحدى سياراتها ذاتية التحكم رباعية الدفع مع سيارة أخرى في تيمب، أريزونا، مساء 25 مارس. إلا أن الأمر الحسن أن ذلك لم يتسبب بإصابات بليغة لأي شخص.

انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

قالت جوزي مونتينيجرو، الناطقة الرسمية باسم شرطة تيمب، لبلومبيرج نيوز: "كان يوجد شخص خلف مقود السيارة. وحالياً ليس من المؤكد ما إذا كان هو من يتحكم بها وقت الحادث".

وقالت تشيلسي كوهلر الناطقة باسم أوبر لمجلة وايرد: "ما زلنا نعمل على تحليل هذا الحادث، ويمكننا تأكيد عدم وجود ركاب في المقعد الخلفي للسيارة". وكإجراء احتياطي، علّقت أوبر منذ ذلك الحين جميع عمليات السيارات ذاتية التحكم في أريزونا وبيتسبرج.

قضية للسيارات ذاتية القيادة

وفقاً للشرطة، لا يقع الخطأ في الحادث على أوبر أو سيارة الدفع الرباعي فولفو إكس سي 90 التي تستخدمها شركة النقل لعمليات السيارات ذاتية التحكم لديها. ليس من المؤكد ما إذا كانت سيارة فولفو في وضعية القيادة الذاتية وقت الحادث، ولكن كانت لها أفضلية المرور ولا يقع اللوم عليها في حدوث التصادم. وتقول الشرطة إن السيارة الأخرى في الحادث لم تفسح المجال لسيارة أوبر ذاتية التحكم التي كانت تقترب، ما تسبب بانقلاب السيارة ذاتية القيادة على جانبها وتحطيمها لنوافذ السيارة الأخرى.

حقوق الصورة: فريسكو نيوز/ مارك بيتش
حقوق الصورة: فريسكو نيوز/ مارك بيتش

بدلاً من أن يصبح هذا الحادث لطخة سوداء في سجل السيارات ذاتية القيادة، فقد يكون له أثر عكسي تماماً، فهو تذكير جديد بعدد حوادث السيارات التي تقع بسبب الأخطاء البشرية. حيث يتعرض أكثر من 30,000 شخص لحوادث السيارات في الولايات المتحدة سنوياً. وارتفع هذا الرقم إلى 40,000 في 2016، ويعود أكثر من 90% من هذه الحوادث إلى أخطاء بشرية. إضافة إلى هذا، يجب أن نأخذ حالات غضب القيادة بعين الاعتبار. وفي تقرير حديث لجمعية السيارات الأمريكية، اعترف أكثر من ستة ملايين سائق بالاصطدام بسيارات أخرى عمداً.

إن مقدار السلامة الذي تعدنا به السيارات ذاتية التحكم قد يؤدي في الواقع إلى إنقاذ الأرواح، وبالتالي ينبغي لنا ألا نعرّض مستقبل هذه التقانة للخطر بسبب حوادث مشابهة لما حدث في تيمب.