طلبت شركة أوبر من موظفيها البقاء في منازلهم إن ظهرت عليهم أعراض فيروس كوفيد-19، وأرسلت الشركة -وفقًا لموقع بيزنيس إنسايدر- مذكرة توصيات صحية مثل الحث على غسل الأيدي بشكل متكرر وتغطية الفم عند العطاس بالإضافة إلى تشجيع السائقين على إبعاد الركاب الذين يشكون في إصابتهم بالفيروس.

نصحت الشركة السائقين بالبقاء في المنزل إن بدأوا يعانون من أعراض فيروس كورونا مثل الحمى أو ضيق التنفس، وتعد هذه النصيحة مهمة من وجهة نظر الصحة العامة، ولكنها تفترض أيضًا أن العمال المرضى يمكنهم تحمل نفقات البقاء في المنزل حتى يشعروا بالتحسن، ولا توفر شركة أوبر إجازات مرضية لموظفيها، فهي لا تعدّهم موظفين لديها، وإذا ما توقف السائقون عن نقل الركاب، فسينقطع دخلهم. ولا تعكس هذه التوصيات حقيقة العمل دون دخل ثابت.

يعد انتشار فيروس كوفيد-19 أمرًا مقلقًا، وقد يكون السلوك اليومي للأفراد سببًا- جزئيًا إلى الأقل-لانتشار هذا الفيروس، لكن الكثيرين لا يملكون الموارد اللازمة التي تسد رمقهم عند التوقف عن العمل بسبب أي وعكة صحية.