أشار تقرير جديد أعده باحثون في كلية إمبريال كوليدج في لندن إلى أن ما يقرب من ثلثي حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 لم تكتشف.

وأوضحت سانجيتا بهايتا الباحثة الرئيسة وكاتبة التقرير كيف توصلوا لهذه النتيجة «قارنا متوسط العدد الشهري للمسافرين من مركز اندلاع المرض في مدينة ووهان الصينية إلى الوجهات الدولية الرئيسة بعدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 التي كُشف عنها، ووجدنا أن ثلثي عدد حالات الإصابة لم تكتشف بعد حتى الآن.»

أظهر بحث سابق أن عددًا قليلًا من الحالات المؤكدة أظهر أعراضًا خطيرة مثل الالتهاب الرئوي. ويسابق العلماء لفهم الطريقة التي ينتشر بها الفيروس، في محاولة لمعرفة إن كان نقل الفيروس ممكنًا من المرضى الذين لا تظهر عليهم أي أعراض.

يواصل الفيروس انتشاره بسرعة في جميع أنحاء العالم، وبلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة 78 ألف إصابة وعدد الوفيات أكثر من 2600 شخص، وتسببت الحالات الجديدة في إيطاليا وكوريا الجنوبية وإيران في ارتفاع عدد الحالات والوفيات في جميع أنحاء العالم في اليومين الأخيرين، ما أثر على السوق العالمية وتسبب في خوف المستثمرين من تباطؤ الاقتصاد العالمي.

أدى انتشار الفيروس خارج الصين إلى إثارة قلق العلماء، وأشارت ناتسوكو إيماي الكاتبة المشاركة في التقرير «لقد بدأنا نرى المزيد من الحالات المبلغ عنها في دول ومناطق خارج الصين مع عدم وجود تاريخ سفر معروف أو رابط لمدينة ووهان،» ولهذا السبب يوضح تقريرهم «أهمية المراقبة واكتشاف الحالات لمعرفة قدرة البلدان على احتواء الوباء بنجاح.»