حوّل مجموعة من المبتكرين التونسيين كتيبات إرشادات الأجهزة إلى كتب تفاعلية ثلاثية الأبعاد باستخدام الواقع المعزز والواقع الافتراضي، وأسسوا شركة لتطوير هذا الابتكار أطلقوا عليها اسم أون بورد.

تعتمد شركة أون بورد على برمجيات ساس لإنتاج كتيبات الإرشادات بصورة ثلاثية الأبعاد، بالإضافة إلى تمكين المستخدمين من التعامل مع الأجهزة من خلال الدعم الفوري والسريع عن بعد، فضلًا عن مساعدة العمال من خلال تدريبهم على تطوير الأجهزة وتجميعها ومتابعة إنتاجيتها مع الاحتفاظ بالمعرفة التي تطورها الشركة. وتساعد أيضًا مطوري الأجهزة  على تتبع أساليب المستخدمين في التعامل مع الكتيبات لفهم متطلباتهم وتحسين المنتجات.

وأدخلت شركة أون بورد تقنية الذكاء الاصطناعي إلى منصتها إلى جانب تقنيتي الواقع المعزز والواقع الافتراضي ما سيمكن عملائها من توفير مزيد من الجهد والوقت لاعتمادهم على خدمة الدعم الذكي.

وقال فريق أون بورد في حوار خاص مع مرصد المستقبل «غالبًا ما يعاني المستخدمون أثناء فهمهم للصور ثنائية الأبعاد الموجودة ضمن كتيبات الإرشادات محاولين ربطها بالمنتج الموجود بين أيديهم حين تجميعه لأول مرة أو عند الحاجة إلى إصلاحه، وما يزيد الأمر صعوبة أن تلك التعليمات ربما تكون مكتوبة دون أي رسوم توضيحية، ومن جهةٍ أخرى يواجه مطورو الأجهزة تكلفة باهظة لدعم العملاء على الرغم من أن 60% من استفسارات العملاء موجودة بالفعل في كتيبات الإرشادات التي يتخلص معظمنا منها في أغلب الأحيان. اعتمادًا على الأسباب السابقة عملنا في أون بورد على الارتقاء بكتيبات الإرشادات إلى بعدٍ آخر بالتحرر من الكتيبات الورقية عن طريق الاستفادة من التقنيات الناشئة.»

وأضاف الفريق «تُعد شركة أون بورد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فعمومًا تميل معظم الشركات إلى التحول الكامل إلى تقنيات الواقع الافتراضي، أو التخلي عنها والاعتماد على الكتيبات النصية، إلا أننا حقننا المعادلة السليمة في الشركة من خلال الموازنة بين الابتكار والأسلوب التقليدي، وواجهنا جملة من التحديات خلال عملنا منها معوقات إدارية متعلقة بالإدارة القانونية والمالية، بالإضافة إلى أن الوصول للاستثمارات المحلية والدولية ما زال صعبًا، لكن الوضع يتغير اليوم نحو الأفضل.»

بعد عامين من العمل الشاق أصدر الفريق منصتهم التجريبية أواخر الشهر الفائت يونيو/ حزيران، آملين الوصول إلى مزيد من العملاء للمساهمة في تحويل كتيباتهم الإرشادية إلى كتب تفاعلية، مع استمرارهم في فهم احتياجات السوق لتحقيق النجاح التجاري.

واختارت شركة مايكروسوفت فريق أون بورد ضمن أفضل خمسة مشاريع مبتكرة في نهائيات مسابقة كأس التخيل العالمية (إيماجن كب) عام 2019 التي تنظمها الشركة سنويًا لاكتشاف المواهب الشابة، فضلًا عن مشاركتهم في برنامج مايكروسوفت للشركات الناشئة للعام 2020، وكذلك انضمامهم إلى مسرعة الأعمال ستاشن إف في باريس فهي تمثل أكبر تجمع للشركات الناشئة في العالم.

وعن مستقبل التقنيات الناشئة في الوطن العربي يرى الفريق أننا نعيش عصر ابتكار جديد يسهم فيه شباب المنطقة الراغبين في خلق هذا الواقع وتشكيل مستقبلهم، ويتوقع الفريق أن تُشكِل تقنينا الواقع المعزز والواقع الافتراضي وسيلة الاتصال المقبلة مثلما فعلت تقنيتا الإذاعة والتلفاز سابقًا.