تدفئة جديدة

أضاف علماء مادةً كيميائيةً تدعى بولي إيثينيل غليكول إلى مركبات الخشب الشفاف لإكسابه قدرةً على امتصاص وإطلاق الحرارة، وستفيد المادة الجديدة في خفض تكلفة تبريد المنازل وتدفئتها مستقبلًا بصورة كبيرة.

وقالت الباحثة سيلين مونتاناري في تصريح صحافي «تمتص المادة الجديدة الحرارة خلال اليوم المشمس وتقلل من دخولها إلى المنزل، ما يبقي درجة حرارة المنزل أقل من الخارج. وتحدث العملية العكسية خلال الليل، إذ تتحول المادة الجديدة إلى الحالة الصلبة وتطلق الحرارة في داخل المنزل ما يحافظ على استقرار درجة حرارة المنزل.»

فكرة رائعة

وتحدثت مونتاناري وزملاؤها من المعهد الملكي للتقنية في السويد، خلال مؤتمر للجمعية الكيميائية الأمريكية كيف اعتمدوا على أبحاث سابقة نُفذّت منذ ثلاثة أعوام، حينما اكتشفوا لأول مرة طريقة صنع مركبات خشب شفاف بإضافة البولي إيثينيل غليكول إلى عملية التصنيع.

وتجدر الإشارة إلى أن البولي إيثينيل غليكول مادة متغيرة الطور، فبدايةً تكون مادةً صلبةً، ثم تذوب عند درجة حرارة معين وتبدأ حينها بتخزين الحرارة، ويمكن ضبط درجة حرارة الانصهار بتغيير نوع البولي إيثينيل غليكول المستخدم. ولهذا ابتكر الباحثون مادة بناء جديدة بحقنهم مركب الخشب الشفاف ببولي إيثينيل غليكول، بطريقة تمنعه من التسرب عندما يتحول للحالة السائلة. ويطمح العلماء إلى استخدام المادة الجديدة لخفض تكلفة التدفئة والتبريد في المنازل مستقبلًا.