أعلنت شركة توشيبا اليابانية أنها طورت تقنية جديدة بالتعاون مع مستشفى جامعة طوكيو والمعهد القومي لأبحاث السرطان في اليابان للكشف عن 13 نوعًا من السرطانات بتحليل قطرة دم واحدة.

وذكرت الشركة أن التقنية الجديدة تمتاز بدقتها العالية التي تصل إلى 99% ما يساعد على اكتشاف السرطانات في مراحلها الأولى وزيادة فرص الشفاء منها. وتأمل الشركة إنتاجها على مستوى تجاري خلال الأعوام القليلة المقبلة.

وتعتمد التقنية الجديدة على رصد أنواع جزيئات الحمض النووي الريبوزي الدقيقة التي تفرزها خلايا السرطان في الدم، وتحدد تركيزاتها أيضًا. وقال كوجي هاشيموتو، الباحث الرئيس في الدراسة، في بيانٍ صحافي أصدرته الشركة «على الرغم من أن بعض الشركات طورت تقنيات مشابهة، إلا أن تقنيتنا تتفوق عليها جميعًا من ناحية الدقة وانخفاض التكلفة والوقت اللازم لفحص العينة.»

تستخدم التقنية الجديدة في اكتشاف سرطانات المعدة والمريء والرئة والكبد والقناة المرارية والبنكرياس والقولون والمبيض والبروستاتا والمثانة والثدي والساركوما والورم الدبقي.

ويستخدم الجهاز الذي طورته توشيبا رقاقة صغيرة تفحص عينة الدم خلال أقل من ساعتين، وأعلنت الشركة أن تكلفة الاختبار تبلغ نحو 180 دولارًا فقط.

وتتفوق التقنية الحديدة على وسائل تشخيص السرطان التقليدية التي تتضمن إجراء تحاليل طبية عديدة لرصد التغير الناتج عن السرطان والتصوير بالأشعة السينية والموجات فوق الصوتية والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني وجمع خزعات طبية باستخدام الجراحة وتحليلها في المختبر، وتعاني هذه الوسائل من عدة عيوب مثل تكاليفها الباهظة وتأثيراتها الجانبية واحتمال عدم اكتشافها للسرطان سوى في مراحله المتأخرة ما يقلل فرص شفاء المريض، بالإضافة إلى أن جمع الخزعات يعرّض المريض إلى مخاطر العمليات الجراحية وقد يسبب انتشار السرطان في أماكن أخرى.

وتمثل التقنية الجديدة جزءًا من الخطة الخمسية التي أعلنتها توشيبا في شهر أبريل/نيسان 2019 والتي تضمنت زيادة استثماراتها في المجال الطبي مثل التحليل الوراثي والتشخيص الخلوي بالإضافة إلى استثماراتها في مجالات أخرى مثل الأتمتة واستخدام الذكاء الاصطناعي في تطوير الحلول الرقمية.