أخبار اليوم
__
8 5. 20
مستقبل النقل
إيلون ماسك: سنصمم لأوروبا نسخة أصغر من شاحنة «سايبرتراك»
مستقبل النقل
فيرجين جالاكتيك تكشف عن نموذج طائرة نفاثة أسرع من الصوت
العلوم المتقدمة
سحابة ضخمة وغريبة تجوب أجواء المريخ يراقبها البشر منذ أكثر من 10 أعوام
الثورة الصناعية 4.0
إيرباص تتولى رسميًّا صنع مركبة شحن بين كوكبية
العلوم المتقدمة
قد يسعنا استخراج «أفلام» للكون من الثقوب السوداء
العلوم المتقدمة
مهندسون يبتكرون ذرات عملاقة تحسن أداء الحواسيب
الثورة الصناعية 4.0
مسبار ناسا الجديد يواجه مشكلة تقنية بعد الإطلاق ويشغل الوضع الآمن
مستقبل النقل
ولاية نيو هامبشير الأمريكية تقر قانونًا يسمح بتشغيل السيارات الطائرة
عالم الفضاء
فيديو جديد يظهر لمحة عن كواليس بذلة سبيس إكس الفضائية
العلوم المتقدمة
داربا تطلق قمرًا اصطناعيًا صغيرًا لالتقاط صور غير مسبوقة للأجرام الفضائية
مستقبل النقل
سيارات كهربائية مجانية لسكان بلدة فرنسية
العلوم المتقدمة
لماذا ستأخذ وكالة ناسا صخورًا مريخية إلى المريخ!

مَلاهٍ كمومية

لاحظ العلماء لأول مرة أن الاهتزازات الدقيقة لطاقة الكم «حرّكت» مِرآة كبيرة من مكانها، في أول تأثير ملموس للضوضاء الكمومية على المقياس الإنساني الطبيعي.

حصلت الزحزحة في مرصد الموجات الثقالية بالتداخل الليزري (ليجو)، وهي وإن كانت اكتشافًا مذهلًا، فإنها عقبة في مسار بحث المرصد المستمر، ولذا يَستعمل فريق الليجو حاليًّا ما يُدعى «الضاغطة الكمومية» لحماية بحثهم.

تحسين...

جاء في البحث الذي نُشر مؤخرًا في مجلة نيتشر أن المِرآة لم تتحرك إلا 10 زبتومترات، أي واحدًا على مليار ترليون متر؛ وهذا أدقّ بفروق هائلة من أدق شيء تستطيع العين المجردة ملاحظته، لكنه لا يَخفى على أدوات الليجو الحساسة.

وقال لي ماكولر، الباحث في معهد كافلي لأبحاث الفضاء والفيزياء الفلكية بمعهد ماساتشوستس للتقنية «إن أبعاد ذرة الهيدروجين من رتبة واحد على 1010 من المتر، أيْ إنّ منزلة الزحزحة من ذرة الهيدروجين بمنزلة ذرة الهيدروجين منا نحن.»

تأثير مستمر

يستعمل باحثو الليجو الضاغطة الكمومية –التي تضبط الضوضاء الكمومية عند تردد معين معتدل– لمنْع التداخل المستقبلي، وتحليل الضوضاء الكمومية الخلفية وعزلها عند تحليل البيانات؛ لكنهم مع هذا تمكنوا من رصد هذا الاكتشاف الرائع.

وقالت نرجس مافلفالا، الرئيسة المساعدة لقسم الفيزياء في معهد ماساتشوستس للتقنية «المميز في هذه التجربة أننا لم نكُن شهدنا الآثار الكمومية على شيء في حجم الإنسان قط، مع أننا أيضًا في كل ثانية نانوية من وجودنا تُزحزحنا وتهزنا تلك الاهتزازات الكمومية.»

وأضافت «كل ما في الأمر أن اهتزازاتنا نحن وطاقتنا الحرارية كبيرة جدًّا إلى درجة أن تلك الاهتزازات الكمومية لا تؤثر فينا تأثيرًا يُذكر أو يقاس.»

هجمة خفية

الاهتزازات الكمومية الدقيقة قادرة على «تحريك» الأجسام الكبيرة

FUTURISM
>
<
أخبار اليوم
__
8 5. 20
هجمة خفية

الاهتزازات الكمومية الدقيقة قادرة على «تحريك» الأجسام الكبيرة

FUTURISM

مَلاهٍ كمومية

لاحظ العلماء لأول مرة أن الاهتزازات الدقيقة لطاقة الكم «حرّكت» مِرآة كبيرة من مكانها، في أول تأثير ملموس للضوضاء الكمومية على المقياس الإنساني الطبيعي.

حصلت الزحزحة في مرصد الموجات الثقالية بالتداخل الليزري (ليجو)، وهي وإن كانت اكتشافًا مذهلًا، فإنها عقبة في مسار بحث المرصد المستمر، ولذا يَستعمل فريق الليجو حاليًّا ما يُدعى «الضاغطة الكمومية» لحماية بحثهم.

تحسين...

جاء في البحث الذي نُشر مؤخرًا في مجلة نيتشر أن المِرآة لم تتحرك إلا 10 زبتومترات، أي واحدًا على مليار ترليون متر؛ وهذا أدقّ بفروق هائلة من أدق شيء تستطيع العين المجردة ملاحظته، لكنه لا يَخفى على أدوات الليجو الحساسة.

وقال لي ماكولر، الباحث في معهد كافلي لأبحاث الفضاء والفيزياء الفلكية بمعهد ماساتشوستس للتقنية «إن أبعاد ذرة الهيدروجين من رتبة واحد على 1010 من المتر، أيْ إنّ منزلة الزحزحة من ذرة الهيدروجين بمنزلة ذرة الهيدروجين منا نحن.»

تأثير مستمر

يستعمل باحثو الليجو الضاغطة الكمومية –التي تضبط الضوضاء الكمومية عند تردد معين معتدل– لمنْع التداخل المستقبلي، وتحليل الضوضاء الكمومية الخلفية وعزلها عند تحليل البيانات؛ لكنهم مع هذا تمكنوا من رصد هذا الاكتشاف الرائع.

وقالت نرجس مافلفالا، الرئيسة المساعدة لقسم الفيزياء في معهد ماساتشوستس للتقنية «المميز في هذه التجربة أننا لم نكُن شهدنا الآثار الكمومية على شيء في حجم الإنسان قط، مع أننا أيضًا في كل ثانية نانوية من وجودنا تُزحزحنا وتهزنا تلك الاهتزازات الكمومية.»

وأضافت «كل ما في الأمر أن اهتزازاتنا نحن وطاقتنا الحرارية كبيرة جدًّا إلى درجة أن تلك الاهتزازات الكمومية لا تؤثر فينا تأثيرًا يُذكر أو يقاس.»

التالي__ باحثو فيسبوك يطورون نظارة واقع افتراضي شبيهة بالنظارات الشمسية >>>
<<< لا تكرر هذا! إشعال شموع عيد الميلاد بمحرك نفاث! __السابق
>
المقال التالي