أخبار اليوم
__
6 2. 20
عالم الفضاء
طريقة التحكم بمركبة «كرو دراجون» تشبه ممارسة الألعاب الإلكترونية
العلوم المتقدمة
علماء يفحصون مياه الصرف الصحي لتتبع انتشار فيروس كورونا المستجد
عالم الفضاء
بالفيديو: رائدا الفضاء يقدمان جولة سريعة في كبسولة سبيس إكس الجديدة وهما في المدار
مجتمع المستقبل
خبير تقني: الخصوصية وهم فلنتتبع الاحتكاكات بين البشر جيدًا
العلوم المتقدمة
علماء يطورون تلسكوبًا يظهر الأحداث الكونية كأنها تحدث الآن
مستقبل النقل
إيلون ماسك يستعد لنهاية العالم بسيارات مضادة للرصاص!
الثورة الصناعية 4.0
ما ألطف هذا الداسر الأيوني الصغير!
العلوم المتقدمة
الزائر البينجمي «أومواموا» قد يكون من أندر الأجرام في الكون
عالم الفضاء
الصين تخطط لبناء محطة الفضاء «هيفنلي بالاس»
العلوم المتقدمة
بالفيديو: ناسا تظهر كيف تعصف الرياح الشمسية بكوكب المريخ وتعرّيه من غلافه الجوي
عالم الفضاء
ناسا تلاحق تمساحًا في موقع انطلاق مركبات الفضاء
عالم الفضاء
سبيس إكس تطلق رواد فضاء من أرض أمريكية لأول مرة منذ نحو عقد

مسرع صغير

تُعرف مسرعات الجسيمات بكبر حجمها، مثل مصادم الهدرونات الكبير، والذي يبلغ محيطه 27 كم، لكن فريقًا من العلماء في مختبر ستانفورد لتسريع الجسيمات صمم رقاقة سيليكون تعمل مثل مسرع الجسيمات ولا يزيد طولها عن 30 ميكرومتر، ويقارب عرضها قطر شعرة بشرية.

دارات مصغرة

مسرعات الجسيمات آلات تسرع حزم الجسيمات المشحونة باستخدام الحقول الكهرومغناطيسية، ومسرع ستانفورد الجديد أنبوب نانوي مصنوع من السيليكون، موضوع في حجرة مفرغة، ويسرع الإلكترونات باستخدام نبضات ليزر الأشعة تحت الحمراء.

أفكار مبتكرة

لم يتجاوز الجهاز مرحلة النموذج الأولي بعد، لكن الفريق يأمل في أن تتيح التصاميم المشابهة بناء مسرعات جسيمات أصغر من المسرعات المعتادة بكثير لاستخدامها في التجارب العلمية، دون الحاجة إلى المسرعات الكبيرة مثل مصادم الهدرونات الكبير.

وقالت يلينا فوكوفيتش، قائدة الفريق، في بيان «إن المسرعات الكبيرة تشبه التلسكوبات القوية، إذ لا يوجد سوى عدد قليل منها في العالم، وعلى العلماء الذهاب إلى أماكن مثل مختبر ستانفورد لاستخدامها. ونريد تقليص حجم المسرعات بطريقة تسهل على الباحثين استخدامها.»

مسرع مجهري

علماء يبتكرون مسرع جسيمات صغير جدًا يدمج في رقاقة إلكترونية

STANFORD UNIVERSITY
>
<
أخبار اليوم
__
6 2. 20
مسرع مجهري

علماء يبتكرون مسرع جسيمات صغير جدًا يدمج في رقاقة إلكترونية

STANFORD UNIVERSITY

مسرع صغير

تُعرف مسرعات الجسيمات بكبر حجمها، مثل مصادم الهدرونات الكبير، والذي يبلغ محيطه 27 كم، لكن فريقًا من العلماء في مختبر ستانفورد لتسريع الجسيمات صمم رقاقة سيليكون تعمل مثل مسرع الجسيمات ولا يزيد طولها عن 30 ميكرومتر، ويقارب عرضها قطر شعرة بشرية.

دارات مصغرة

مسرعات الجسيمات آلات تسرع حزم الجسيمات المشحونة باستخدام الحقول الكهرومغناطيسية، ومسرع ستانفورد الجديد أنبوب نانوي مصنوع من السيليكون، موضوع في حجرة مفرغة، ويسرع الإلكترونات باستخدام نبضات ليزر الأشعة تحت الحمراء.

أفكار مبتكرة

لم يتجاوز الجهاز مرحلة النموذج الأولي بعد، لكن الفريق يأمل في أن تتيح التصاميم المشابهة بناء مسرعات جسيمات أصغر من المسرعات المعتادة بكثير لاستخدامها في التجارب العلمية، دون الحاجة إلى المسرعات الكبيرة مثل مصادم الهدرونات الكبير.

وقالت يلينا فوكوفيتش، قائدة الفريق، في بيان «إن المسرعات الكبيرة تشبه التلسكوبات القوية، إذ لا يوجد سوى عدد قليل منها في العالم، وعلى العلماء الذهاب إلى أماكن مثل مختبر ستانفورد لاستخدامها. ونريد تقليص حجم المسرعات بطريقة تسهل على الباحثين استخدامها.»

التالي__ المملكة المتحدة تعلن عن جائزة «إيرث شوت» لإنقاذ الأرض بحلول العام 2030 >>>
<<< علماء: الانتقال الكامل إلى الطاقة النظيفة ممكن بحلول العام 2050 __السابق
>
المقال التالي