أعلنت حديقة حيوان برونكس في نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية يوم الأحد 5 أبريل/نيسان عن إصابة أنثى نمر بفيروس كوفيد-19، وأضافت أنها ربما أصيبت بالعدوى من أحد الحراس المصابين بالفيروس.

ويبلغ أنثى النمر أربعة أعوام وتسمى نادية وتنتمي إلى فصيلة الببر الملاوي. وذكرت جمعية حماية الحياة البرية، التي تدير حدائق الحيوان في المدينة، في بيانٍ صحافي نشرته وكالة الأنباء الفرنسية أن نادية وشقيقتها آزول ونمرين آخرين من فصيلة آمور وثلاثة أسود إفريقية عانت من سعال جاف، ويتوقع أن تتعافى قريبًا.

وأضافت الجمعية أن أنثى النمر نادية خضعت لتحليل مخبري أثبت إصابتها بفيروس كوفيد-19. وستساعد المعلومات الجديدة التي سيستخلصها العلماء من هذه الإصابة في تعزيز فهمهم لسلوك الفيروس.

والأمر الجيد أن حالة أنثى النمر مستقرة وتتفاعل بصورة جيدة مع حراسها، لكنها تعاني من فقدان الشهية. وذكرت الجمعية في البيان الصحافي «لا نعرف حتى الآن سلوك الفيروس في القطط الكبيرة، لكننا سنراقب حالة أنثى النمر عن قرب، ونتوقع أن تشفى قريبًا.»

وأغلقت حدائق الحيوان في نيويورك منذ يوم 16 مارس/آذار الماضي بسبب تفشي الفيروس في المدينة وارتفاع عدد الوفيات.

ولا يوجد أي دليل حتى الآن على انتقال فيروس كوفيد-19 من الحيوانات إلى البشر، بعد انتقاله لأول مرة في سوق ووهان للمأكولات البحرية.

وذكرت وزارة الزراعة الأمريكية عبر موقعها الرسمي أن إصابة أنثى النمر نادية بفيروس كوفيد-19 تعد أولى حالات الإصابة لحيوانات، سواء كانت أليفة أو برية، في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضافت الوزارة أنها توصى بتجنب الأشخاص المصابين بفيروس كوفيد-19 الاختلاط بالحيوانات لوقايتها من العدوى.

وليست إصابة أنثى النمر بفيروس كوفيد-19 الأولى من نوعها عالميًا، إذ سبقتها إصابة قطة في بلجيكا في نهاية شهر مارس/آذار الماضي وإصابة كلبين في هونج كونج، ويعتقد هذه الحيوانات التقطت العدوى من أشخاص مصابين.