باختصار
تطور شركة السيارات «لايتيير» مركبةً كهربائيةً تعمل بالطاقة الشمسية، ويمكن شحنها عبر الطاقة الشمسية أو من مخارج كهرباء المنزل الاعتيادية.

لايتيير تمضي قدمًا

حاولت شركات كثيرة تطوير المواصلات الخضراء قبل بروز السيارات الكهربائية في هذا العصر، ومنها شركة سيارات الجيل الجديد «لايتيير» من هولندا التي تطمح إلى تطوير المواصلات الشخصية الخضراء بأفكار واعدة، فهي تعمل على تطوير مركبة تعمل بالطاقة الكهربائية المستمدة من الطاقة الشمسية.

ووفقًا لموقع الشركة «تقطع جميع سيارات العالم مجتمعةً مسافة عام ضوئي سنويًا.» وحملت الشركة على عاتقها عدم إنتاج مركباتٍ تعمل بالوقود الأحفوري وإنتاج سيارة تعمل بالطاقة الشمسية بحلول العام 2030.

وتأمل الشركة في التغلب على العقبات الكبرى والمخاوف من المدى الذي تقطعه المركبات الكهربائية، إذ تعيق قلة الاستثمارات في البنى التحتية لشحن السيارات الإقبال الجماعي على المركبات الكهربائية، فوفقًا لموقع الشركة «يعيش 3% فقط من سكان العالم ضمن نطاق 100 كيلومترًا لمحطة شحن كهربائية عامة.»

كل ما يصل إليه الضوء

ستعمل المركبة الواعدة بطاقة البطارية التي تُشحن عبر مخرج كهرباء اعتيادي قدرته 3.7 كيلوواط أو عبر ألواح شمسية مثبتة على جسم المركبة تغني السيارة عن الحاجة لشحنها لأشهر في بيئة مشمسة كجزيرة هاواي، وتستطيع السيارة أن تقطع مسافات معقولة دون أشعة الشمس.

وكتب موقع الشركة في صفحة الأسئلة المتكررة «يتراوح مدى السيارة بين 400 إلى 800 كيلومترًا، إذ يعتمد ذلك على ضبط البطارية وإعداداتها.»

وتحتاج تلك التقنية إلى دليل على فعاليتها، لذا تعتزم الشركة إنتاج 10 سيارات في العام 2019، بتكلفة قد تقف حائلًا دون شراءها، إذ يمكن حجز المركبة بدفع 21700 دولار أمريكي وهو جزء صغير من المبلغ الكلي البالغ 135800 دولار أمريكي.

تعد هذه المركبة إضافةً جديدةً للمركبات الكهربائية، ويجب مراقبة مدى كفاءتها، لا سيما وأن النموذج الأولي سيطرح في الأسواق قريبًا.