أخبار اليوم
__
7 3. 20
طموحات علمية
باحثو فيسبوك يطورون نظارة واقع افتراضي شبيهة بالنظارات الشمسية
العلوم المتقدمة
ناسا التقطت حدثًا مذهلًا بعد تصادم ثقبين أسودين
العلوم المتقدمة
ثقب أسود غريب يثير حيرة العلماء
العلوم المتقدمة
علماء يجدون مركز جاذبية النظام الشمسي
مستقبل النقل
بدء الحجز المسبق على سيارات «البادجر» الهجينة
العلوم المتقدمة
نجم ضخم يختفي دون أثر
الثورة الصناعية 4.0
مختبرات ناسا تبتكر قلادة تدربك على عدم لمس وجهك
البيئة والطاقة
باحثون: أدلة جديدة تشير إلى حدوث تسرب إشعاعي في أوروبا
عالم الفضاء
كيف يبدو غروب الشمس على كواكب أخرى؟
عالم الفضاء
ناسا: «كرو دراجون» المتصلة بمحطة الفضاء الدولية تولد فائضًا من الطاقة
عالم الفضاء
روسيا تخطط لإرسال سائحين إلى محطة الفضاء الدولية للمشي في الفضاء
البيئة والطاقة
سحابة غبار عملاقة من الصحراء الكبرى تضرب الولايات المتحدة الأمريكية

استطاع باحثون تحويل الأنسجة الورمية إلى مصانع للقاحات السرطان بحقن محفزات مناعية مباشرةً في الأورام السرطانية. وحصدت مقاربتهم نتائجًا مثمرةً في محاربة نوع من السرطانات، ما دفعهم إلى تجربتها على نوعين آخرين.

يبدأ العلاج بحقن محفزين مناعيين مباشرةً في الورم. الأول يستدعي الخلايا المناعية المسماة بخلايا الاستطالات والآخر يفعلها، دافعًا إياها إلى توجيه الخلايا المناعية التائية لقتل الخلايا السرطانية دون المساس بالخلايا غير الورمية. وسيساعد تدريب الجهاز المناعي على هذا النوع من الخلايا في انتشار خلاياه في أنحائه المتفرقة لقتل الخلايا الورمية حيثما يجدها. ووفقًا لدراسة الفريق التي نشرت في دورية نيتشر ميديسين، اختبر الباحثون في تجربة سريرية العلاج على 11 مريضًا مصابين بمراحل متقدمة من مرض اللمفوما. فشفي بعض المرضى شفاءً تامًا لأشهر أو حتى لأعوام.

قاد هذا النجاح إلى تجربتين سريريتين إضافيتين لمرضى مصابين بسرطان ثدي أو سرطانات الرأس والعنق. قال الباحث جوشوا برودي في بيان صحافي «لمقاربة اللقاحات الموضعية تطبيقات عديدة لسرطانات متعددة، وقد ترفع نسب نجاح علاجات مناعية أخرى.»

ابحث ودمر

علاج ثوري يحول الأورام إلى مصانع للقاحات السرطان

Haymanj via Wikimedia/Tag Hartman-Simkins
>
<
أخبار اليوم
__
7 3. 20
ابحث ودمر

علاج ثوري يحول الأورام إلى مصانع للقاحات السرطان

Haymanj via Wikimedia/Tag Hartman-Simkins

استطاع باحثون تحويل الأنسجة الورمية إلى مصانع للقاحات السرطان بحقن محفزات مناعية مباشرةً في الأورام السرطانية. وحصدت مقاربتهم نتائجًا مثمرةً في محاربة نوع من السرطانات، ما دفعهم إلى تجربتها على نوعين آخرين.

يبدأ العلاج بحقن محفزين مناعيين مباشرةً في الورم. الأول يستدعي الخلايا المناعية المسماة بخلايا الاستطالات والآخر يفعلها، دافعًا إياها إلى توجيه الخلايا المناعية التائية لقتل الخلايا السرطانية دون المساس بالخلايا غير الورمية. وسيساعد تدريب الجهاز المناعي على هذا النوع من الخلايا في انتشار خلاياه في أنحائه المتفرقة لقتل الخلايا الورمية حيثما يجدها. ووفقًا لدراسة الفريق التي نشرت في دورية نيتشر ميديسين، اختبر الباحثون في تجربة سريرية العلاج على 11 مريضًا مصابين بمراحل متقدمة من مرض اللمفوما. فشفي بعض المرضى شفاءً تامًا لأشهر أو حتى لأعوام.

قاد هذا النجاح إلى تجربتين سريريتين إضافيتين لمرضى مصابين بسرطان ثدي أو سرطانات الرأس والعنق. قال الباحث جوشوا برودي في بيان صحافي «لمقاربة اللقاحات الموضعية تطبيقات عديدة لسرطانات متعددة، وقد ترفع نسب نجاح علاجات مناعية أخرى.»

التالي__ محطة الفضاء الدولية تعج بالجراثيم >>>
<<< روبوتات غواصة تسهم في إنقاذ الحيد المرجاني العظيم __السابق
>
المقال التالي