أخبار اليوم
__
6 19. 19
مستقبل النقل
تسلا توظف مقود السيارة ومكابحها في لعبة سباق سيارات جديدة
عالم الفضاء
ناسا تدرس إيقاف تمويل برامج أخرى لصالح مهمة القمر
البيئة والطاقة
جهاز جديد يولد الكهرباء من الثلج المتساقط
الصحة والطب
ابتكار مواد بلاستيكية قابلة للتحلل من عصارة أوراق الصبار
البيئة والطاقة
وزارة الطاقة الأمريكية تؤكد أن للطاقة الحرارية الأرضية إمكانات هائلة غير مستغلة
الثورة الصناعية 2.0
روبوت لتفكيك مفاعل نووي بأمان
عالم الفضاء
ناسا تطلب مليارات الدورلات لتمويل برامج إعادة رواد الفضاء الأمريكيين إلى القمر
الذكاء الاصطناعي
شركة أدوبي تطور أداة ذكاء اصطناعي تكتشف الصور المعدلة بالفوتوشوب
عالم الفضاء
روسيا أرسلت سيارة لعبة إلى الفضاء للسخرية من إيلون ماسك
عالم الفضاء
نظرة إلى مقبرة المركبات الفضائية في البحر العميق
الذكاء الاصطناعي
موقع يعتمد على الذكاء الاصطناعي لتحويل الخربشات إلى مناظر طبيعية خلابة
مجتمع المستقبل
شركة تايسون للغذائيات تدشن خط إنتاج إضافي للبروتينات النباتية

استطاع باحثون تحويل الأنسجة الورمية إلى مصانع للقاحات السرطان بحقن محفزات مناعية مباشرةً في الأورام السرطانية. وحصدت مقاربتهم نتائجًا مثمرةً في محاربة نوع من السرطانات، ما دفعهم إلى تجربتها على نوعين آخرين.

يبدأ العلاج بحقن محفزين مناعيين مباشرةً في الورم. الأول يستدعي الخلايا المناعية المسماة بخلايا الاستطالات والآخر يفعلها، دافعًا إياها إلى توجيه الخلايا المناعية التائية لقتل الخلايا السرطانية دون المساس بالخلايا غير الورمية. وسيساعد تدريب الجهاز المناعي على هذا النوع من الخلايا في انتشار خلاياه في أنحائه المتفرقة لقتل الخلايا الورمية حيثما يجدها. ووفقًا لدراسة الفريق التي نشرت في دورية نيتشر ميديسين، اختبر الباحثون في تجربة سريرية العلاج على 11 مريضًا مصابين بمراحل متقدمة من مرض اللمفوما. فشفي بعض المرضى شفاءً تامًا لأشهر أو حتى لأعوام.

قاد هذا النجاح إلى تجربتين سريريتين إضافيتين لمرضى مصابين بسرطان ثدي أو سرطانات الرأس والعنق. قال الباحث جوشوا برودي في بيان صحافي «لمقاربة اللقاحات الموضعية تطبيقات عديدة لسرطانات متعددة، وقد ترفع نسب نجاح علاجات مناعية أخرى.»

ابحث ودمر

علاج ثوري يحول الأورام إلى مصانع للقاحات السرطان

Haymanj via Wikimedia/Tag Hartman-Simkins
>
<
أخبار اليوم
__
6 19. 19
ابحث ودمر

علاج ثوري يحول الأورام إلى مصانع للقاحات السرطان

Haymanj via Wikimedia/Tag Hartman-Simkins

استطاع باحثون تحويل الأنسجة الورمية إلى مصانع للقاحات السرطان بحقن محفزات مناعية مباشرةً في الأورام السرطانية. وحصدت مقاربتهم نتائجًا مثمرةً في محاربة نوع من السرطانات، ما دفعهم إلى تجربتها على نوعين آخرين.

يبدأ العلاج بحقن محفزين مناعيين مباشرةً في الورم. الأول يستدعي الخلايا المناعية المسماة بخلايا الاستطالات والآخر يفعلها، دافعًا إياها إلى توجيه الخلايا المناعية التائية لقتل الخلايا السرطانية دون المساس بالخلايا غير الورمية. وسيساعد تدريب الجهاز المناعي على هذا النوع من الخلايا في انتشار خلاياه في أنحائه المتفرقة لقتل الخلايا الورمية حيثما يجدها. ووفقًا لدراسة الفريق التي نشرت في دورية نيتشر ميديسين، اختبر الباحثون في تجربة سريرية العلاج على 11 مريضًا مصابين بمراحل متقدمة من مرض اللمفوما. فشفي بعض المرضى شفاءً تامًا لأشهر أو حتى لأعوام.

قاد هذا النجاح إلى تجربتين سريريتين إضافيتين لمرضى مصابين بسرطان ثدي أو سرطانات الرأس والعنق. قال الباحث جوشوا برودي في بيان صحافي «لمقاربة اللقاحات الموضعية تطبيقات عديدة لسرطانات متعددة، وقد ترفع نسب نجاح علاجات مناعية أخرى.»

التالي__ محطة الفضاء الدولية تعج بالجراثيم >>>
<<< روبوتات غواصة تسهم في إنقاذ الحيد المرجاني العظيم __السابق
>
المقال التالي