شكلت أربع شركات هولندية، هي كيه سي آي ذي إنجينيرز وبوش ريكسروث وهيلبراند ونورثرن لايت، تحالفًا لتصميم مبنى شاهقًا صديق للبيئة.

ويظهر التصميم تركيب عنفة رياح على قمة المبنى، وساري محوري مغطى بالألواح الشمسية، ومقصورات تحمل الزوار وتتحرك على محيط المبنى صعودًا وهبوطًا.

ويسعى التحالف لاستغلال خبرة أعضاءه في الهندسة المتطورة والهياكل الفولاذية وتقنيات الحركة الكهربائية لإنجاز المشروع. وسيستخدم التحالف نظامًا ذكيًا للتحكم في المقصورات لخفض استهلاك الطاقة والحاجة إلى الصيانة. وستولد المقصورات طاقة خلال حركتها.

ويتوقع أن يتراوح ارتفاع المبنى من 60 إلى 150 متر، ويتحرك صعودًا وهبوطًا عليه 4-16 مقصورة. واستلهم المهندسون فكرة المبنى الجديد من المعلم الإنجليزي الشهير لندن آي.

وتتسع كل مقصورة لنحو 12 شخصًا. وتصل من أسفل المبنى إلى قمته خلال 3-10 دقائق، فالارتفاع لم يحدد بعد. وستعرض نوافذ المقطورات معلومات عن المدينة باستخدام تقنية الواقع المعزز.

ويجرى التحالف محادثات مع مدن عديدة للحصول على الدعم اللازم لتنفيذ هذا المشروع على أرض الواقع. ويتوقع أن يجذب المبنى عددًا ضخمًا من الزوار يتراوح من نصف مليون إلى ثلاثة ملايين زائر يوميًا.

وقال بيتر دوسبيرج، مدير المبيعات في شركة بوش ريكسروث، أن المبنى يعد مثالًا على الاستدامة، إذ يحصل على طاقته من الألواح الشمسية وعنفة الرياح بالإضافة إلى الطاقة الناتجة عن حركة المقصورات. وأضاف أن نوافذ المقصورات ستعرض للزوار أهم المعلومات المدينة ونبذة تاريخية عنها وأهم المواقع التي تستحق الزيارة من خلال تقنية الواقع المعزز.