نشرت دورية ماتر مقالًا مفصلًا عن التطور الكبير الذي يشهده مجال الألياف والمنسوجات الذكية ودورها في حياتنا. وتستخدم هذه المنسوجات في المراقبة المستمرة لدرجة حرارة الجسم ومعدل ضربات القلب وغيرها من العلامات الحيوية، وتحلل هذه البيانات لاكتشاف الاضطرابات الصحبة مبكرًا. وتضمن المقال مقابلة مع فريقٍ من الباحثين في مجال المنسوجات الذكية في معهد ماساتشوستس للتقنية، وفي مقدمتهم جابريل لوكي، طالب الدكتوراه في المعهد. وهذا نص المقابلة:

نشر الفريق دراسةً تتحدث عن استخدام المنسوجات الذكية كحواسيب، فهل بإمكاننا استخدامها في مواجهة جائحة كوفيد-19 الحالية؟

كشفت الجائحة الحالية عن الحاجة إلى وسائل جديدة لتقييم الحالة الصحية لعدد ضخم من السكان في وقتٍ واحد وبصورةٍ لحظية. لأن الوسائل التقليدية التي تعتمد على انتظار ظهور الأعراض لإجراء الاختبارات التي تشخص الإصابة أثبتت فشلها. ولذا عمل الفريق على تطوير المنسوجات الذكية التي تستطيع مراقبة العلامات الحيوية على مدار الساعة، وتحليل هذه البيانات لرصد التغيرات المبكرة فيها والتي قد تمثل علامات تحذيرية تكشف الإصابة مبكرًا. وتمتاز هذه الفكرة بالقدرة على تطبيقها على عدد ضخم من الناس في وقتٍ واحد، ما يساعد في الحد من انتشار الجائحة. وتعد الملابس خيارًا مثاليًا لأنها ملاصقة للجسم دائمًا ما يمكنها من مراقبة العلامات الحيوية باستمرار.

وشرح جابريل لوكي خطوات استخدام المنسوجات الذكية كحواسيب، وكانت الخطوة الأولى تطوير الألياف الذكية التي نشهد تحسن قدرتها يومًا بعد يوم، أما الخطوة الثانية فهي تجميع هذه الألياف لإنتاج المنسوجات التي تستطيع التقاط كميات ضخمة من بيانات الجسم وتخزينها ومعالجتها، ودمج في الخطوة الثالثة الذكاء الاصطناعي وخوارزميات التعلم الآلي في هذه المنسوجات.

ذكرت أن الخطوة الأولى تتضمن تطوير ألياف ذكية تزداد قدراتها بمرور الوقت، ويشبه ذلك قانون مور الذي ينص على تضاعف القدرة الحاسوبية كل 18 شهرًا. فهل تعني ذلك؟

يمكن تطوير ألياف ذكية ينطبق عليها قانون مور من خلال استخدام مواد عديدة في إنتاجها وترتيبها بدقة كي تؤدى وظائف مختلفة، مثل الحوسبة. وعلى الرغم من أن مجال تطوير الألياف متعددة المواد ما زال ناشئًا، لكن الأبحاث الجديدة قطعت شوطًا كبيرًا في هذا المجال وأوضحت تعدد الوظائف التي تؤديها هذه الألياف، مثل مراقبة ضربات القلب والاتصالات الضوئية.

ما أهم الخطوات القريبة التي سنشهدها في مجال المنسوجات الذكية وما توقعاتك لمستقبلها خلال الأعوام المقبلة؟ 

يعد شرح أهمية هذه المنسوجات وقدراتها للناس، وخاصةً الطلاب، أهم الخطوات. ويعمل الباحثون في معهد ماساتشوستس حاليًا على تطوير حاسوب من المنسوجات الذكية، ويمثل هذا المجال فرصةً كبيرة للشركات لتقديم أفكارها وابتكاراتها. ومن الخطوات المهمة أيضًا تصميم منسوجات تسمح لأليافها بالاتصال معًا والاحتفاظ بالصفات التقليدية للأقمشة في الوقت ذاته.