قبل سنوات قليلة كان سوق السيارات الكهربائية صغيرًا يجتذب فئة صغيرة من المستهلكين، ولم نتخيل أن تصبح التيار السائد في صناعة السيارات.  وفي تطور مُبهر، تفوقت قيمة شركة السيارات الكهربائية الأشهر، تسلا، على قيمة إكسون موبيل، إحدى أكبر الشركات المتخصصة في الوقود الأحفوري.

ونشرت سي إن إن تقريرًا تشير فيه إلى قيمة أسهم تسلا العالية، التي تجاوزت قيمة كل من ديزني وكوكا كولا وتويوتا وباي بال. ويجب ألا ننسى أن باي بال هو نتيجة اندماج شركة سابقة لإيلون ماسك، المدير التنفيذي لشركة تسلا، ما يدل على أثره العالمي في مجال ريادة الأعمال.

ووصلت القيمة السوقية، وهي قيمة جميع أسهم الشركة، لتسلا وقت نشر المقال إلى نحو 223 مليار دولار، وفي المقابل وصلت قيمة إكسون موبيل السوقية إلى 187 مليار دولار. وبلغت قيمة ديزني السوقية نحو 203 مليار دولار وكوكا كولا 193 مليار دولار وتويوتا 204 مليارات دولار وباي بال 209 مليارات دولار.

وارتفعت قيمة تسلا السوقية بشكل مستمر خلال الفترة السابقة بينما انخفضت أسعار أسهم إكسون موبيل خلال جائحة فيروس كورونا المُستجد، وربما ستنخفض في المستقبل بسبب دعم المستثمرين لمصادر الطاقة المتجددة.

ولا تعد القيمة السوقية رقمًا يُعد به لقياس نجاح الشركات، فمثلًا باعت تويوتا 8,8  مليون سيارة خلال السنة الماضية، وفي المقابل باعت تسلا 367,500 سيارة فقط في الفترة ذاتها.

وغرد إيلون ماسك، المدير التنفيذي لتسلا، في أوائل شهر مايو/أيار الماضي مشككًا بقيمة سعر سهم شركة تسلا الحقيقي، لأنه يرى أنه مرتفع الثمن جدًا.