في المنزل مع الطاقة الشمسية

تتمتع أستراليا بنسبة وافرة من ضوء الشمس خلال معظم العام -  ولديها وفقًا لوكالة الطاقة المتجددة الأسترالية، أعلى متوسط للإشعاع الشمسي في المتر المربع بين القارات على الأرض، ما يجعلها المكان المناسب لمزارع الطاقة الشمسية ومنتجات الطاقة الشمسية المنزلية.

وعلى الرغم من ارتفاع الطلب الشعبي على الطاقات المتجددة، أبقت الحكومة الأسترالية أسعار الطاقة منخفضة للحفاظ على الاعتماد على الفحم، ما أدى إلى وضع مضطرب للطاقة في معظم القارة. وعندما أدركت شركة تسلا حاجة أستراليا للاعتياد على الطاقة الشمسية، قررت إنشاء ما سمته «منزل تسلا الصغير» - وسينتقل في جولة إلى عدة مدن كبيرة في القارة.

حقوق الصورة: تسلا
حقوق الصورة: تسلا
حقوق الصورة: تسلا
حقوق الصورة: تسلا
حقوق الصورة: تسلا
حقوق الصورة: تسلا

تقول الشركة على موقعها وكذلك في بيان صحفي بعد إطلاق المنزل الصغير يوم الأحد «ستتنقل تسلا في أستراليا داخل منزل صغير يعمل على الطاقة المتجددة 100%.» وستجر سيارة موديل إكس المنزل الذي يتضمن ستوديو متحرك من تصميم تسلا ليتمكن الزوار من الاطلاع وتعلم كيفية تركيب أنظمة تسلا للطاقة الشمسية وتخزينها.

نظام بيئي للطاقة المتجددة

يعمل المنزل الصغير على الطاقة الشمسية باستخدام نظام طاقة شمسية ذو 6 لوحات بطاقة كيلوواطين متصلة مع بطارية باوروول التي تخزن الطاقة «طيلة النهار والليل» كما قالت شركة تسلا في موقع إليكتريك. يُتحكم بدورة الطاقة هذه وتراقبت من خلال تطبيق تسلا للهاتف الذكي. وبُني المنزل من خشب محلي خالٍ من المواد الكيميائية للتوافق مع المظهر المستدام، وأصبح باختصار نظام بيئي متجدد يتحرك على عجلات.

ويعد هذا النظام البيئي المتجدد هو ما تأمل تسلا أن تتطور إليه المنازل في أستراليا، إذ يملك أكثر من مليوني منزل أسقف طاقة شمسية. لا تقدم تسلا خدمة تركيب أسقف الطاقة الشمسية بعد، إلا أنها تعاقدت مع شركة بناء محلية لتكون بطارية باوروول ميزة أساسية. يمكن لتأسيس فكرة الطاقة الشمسية كخيار أساسي أن يقدم مصدرًا نظيفًا مستدامًا للطاقة، ويقلل بشكل كبير الاعتماد على الكهرباء المولدة من الفحم.

تعمل تسلا أيضًا على مشاريع طاقة ذات مستوى عال في أستراليا، منها بناء نظام باورباك لمزرعة رياح في جنوب أستراليا – والذي سيكون أقوى نظام تخزين ببطاريات ليثيوم-أيون  في العالم. وتركب تسلا أنظمة باورباك أيضًا في مدن مختلفة في نيو ساوث ويلز.

سيبقى منزل تسلا الصغير متوقًفا في ساحة فيديريشن في مدينة ميلبورن حتى 15 أغسطس/آب، وسيبدأ قريبًا التجول في مدن أستراليا الشرقية، ويستطيع الأستراليون حجزه لزيارة بلدتهم.