باختصار
أول حادثة وفاة أثناء استخدام وضع القيادة الذاتية في سيارة تسلا يدفع الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة إلى إجراء تحقيق يتعلق بالسلامة في السيارات ذاتية القيادة.

 نظام القيادة الذاتية

تعرضت سيارة تسلا من طراز إس لحادث اصطدام أدى إلى وفاة السائق أثناء استخدام وضع القيادة الذاتية.

وقع الحادث على طريق سريع ذي اتجاهين في وسط فلوريدا، حيث اصطدمت السيارة بمقطورة شاحنة كانت تنعطف إلى اليسار وفي وضع متعامد مع السيارة ذاتية القيادة. لم يرَ السائق الحقيقي، ولا الآلي، الشاحنة والمقطورة ولذلك لم تُستخدم المكابح.

وبسبب ارتفاع المقطورة وموقعها على الطريق، فقد تلقّت السيارة ذات الطراز إس الضربة في زجاجها الأمامي. وبحسب ما أعلنته شركة تسلا موتورز في بيانها، فلو أن السيارة قد صدمت المقطورة من الجهة الأمامية أو الخلفية، لفعّلت السيارة أنظمة السلامة لديها بدلاً من الاندفاع والدخول تحت المقطورة، ولربما حال ذلك دون حدوث إصابات مميتة.

خلف مقود السيارة ذاتية القيادة كان يجلس جوشوا براون من ولاية أوهايو الأمريكية وهو في الأربعين من عمره؛ أما سائق الشاحنة التي تعرضت للحادث فلم يصَب بأذىً.

130 مليون ميل

إن وضع القيادة الذاتية الذي كان فعالاً عند وقوع الحادث قد تم استخدامه لقطع مسافة تزيد على 130 مليون ميل (نحو 210 كيلومترات). ووفقاً لمعدل محلي وعالمي فإن الحوادث القاتلة تحصل كل 94 مليون ميل في الولايات المتحدة وكل 60 مليون ميل في أنحاء العالم.

وحسب الممارسات المتبعة فقد أعلمت شركة تسلا الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة (NHTSA) بالحادث، وهي تُجري حالياً ما تسميه "تقييماً أولياً" لنظام القيادة الذاتية، واستناداً إلى النتائج يمكن أن يؤدي ذلك التقييم إلى طلب الشركة إعادة السيارات.

وتكرر شركة تسلا بأنها تطلب من زبائنها الموافقة على أن النظام ما زال في "مرحلة بيتا العامة" قبل أن يتمكنوا من استخدامه. كما جرى تصميم النظام مع توقع إمساك السائق بمقود السيارة طوال الوقت أثناء القيادة، إذ يطلب منه "الحفاظ على سيطرته ومسؤوليته عن السيارة".

التحقيق

تخطط الهيئة التنظيمية الحالية في الولايات المتحدة، أي الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة (NHTSA)، للتحقيق في 25000 سيارة طراز إس مجهزة بنظام القيادة الذاتية.

وهي تتبع بروتوكولاً معيارياً كما جاء في بيانها، ذلك أن الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة (NHTSA) "تدعو لتفحص تصميم وأداء أية أجهزة مساعدة في القيادة جرى استخدامها أثناء وقوع الاصطدام".

فيما يلي مقطع فيديو تم تحميله في أبريل حول آليات السلامة المدمَجة في نظام القيادة الذاتية للسيارة ذات الطراز إس: