كاميرا مقصورة قيادة

نُشر مؤخرًا فيديو جديد مُسجَّل بكاميرا مقصورة قيادة تظهر فيه إحدى سيارات «موديل 3» -التي تنتجها شركة تسلا- وهي تسير بنظام «أوتوبايلوت» ثم تحيد فجأة عن الطريق إلى حاجزه.

سُجل الفيديو يوم الثلاثاء الماضي ونُشر على موقع ريديت يوم الأربعاء؛ وتَظهر فيه سيارة تسلا وهي في وضع أوتوبايلوت شبه المستقِل قادرة على اجتناب الحاجز عدة مرات، قبل أن تَظهر في المحاولة الأخيرة متجهة إلى الحاجز على نحو مباشر اضطر السائق إلى التدخل لتفادي التصادم.

It's BACK! After 6 months of working fine, 2019.5.15 drives at barriers again from teslamotors

حوادث متكررة

الجانب السلبي أن تلك المشكلة ليست جديدة، فسائقو سيارات تسلا يسجلون مثل هذا الخلل منذ شهور، بل نَشر موقع آرس تكنيكا مقالة رصدت مخاوف عدد كبير من السائقين الذين خرجت سياراتهم عن الطرق إلى حواجزها، ويرجع تاريخ بعض تلك الأخطاء إلى إبريل الماضي.

وفي فيديو لواحد من تلك الأخطاء الإبريلية وضّح سائق كيف حادت به سيارته -وهي في وضع أوتوبايلوت- إلى حاجز الطريق الذي كانت وقعت فيه قبل ذلك بأيام حادثة تحطمتْ فيها إحدى سيارات «موديل إكس» -من إنتاج تسلا أيضًا- وتوفي سائقها؛ وفي أكتوبر/تشرين الأول نُشر فيديو آخر على موقع ريديت داعمًا تلك الأخبار.

اتصل موقع آرس تكنيكا بشركة تسلا للحصول على تعليقها، لكنه لم يحصل منها على شيء حتى يوم 22 مارس/آذار الذي نَشر فيه مقالته عن أخطاء نظام أوتوبايلوت.

الحذر

ذكرت شركة بحثية تُدعى «نيفيجانت ريسيرش» أن تقنية تسلا للقيادة الذاتية تحتل المرتبة التاسعة عشرة ضمن 20 تقنية قيمتها، فلم تأت بعدها إلا تقنية شركة آبل للقيادة الذاتية.

عُزي عدد من حوادث سيارات تسلا إلى السائقين أنفسهم، لجهلهم محدودية قدرات أوتوبايلوت؛ ونظرًا إلى شيوع مثل هذا الخطأ الجسيم، سيكون من الحكمة أن يحذَر السائقون فيما بعد أشد الحذر إن جعلوا سياراتهم في وضع القيادة الذاتية.