أخبار اليوم
__
12 2. 20
طموحات علمية
عالم من معهد «سيتي»: أراهن أننا سنكتشف كائنات فضائية بحلول 2036
العلوم المتقدمة
أوروبا تخطط لإطلاق خُطَّاف ضخم لانتشال المخلفات الفضائية
طموحات علمية
اقتربنا من معرفة أصل إشارة «واو!» ربما يكون نجم شبيه بشمسنا
العلوم المتقدمة
للمرة الأولى: العلماء يكتشفون تفاصيل الاندماج النووي في نواة الشمس
العلوم المتقدمة
علماء يبتكرون أداة إلكترونية لا تحتاج إلى بطاريات بالاعتماد على ظاهرة النفق الكمومي
عالم الفضاء
ناسا تبدأ رسميًّا تجميع نظام الإقلاع الفضائيّ في فلوريدا
العلوم المتقدمة
بيانات ناسا تكشف عن فيضانات عارمة اجتاحت المريخ قديمًا
البيئة والطاقة
علماء ينشئون مصانع حية تنتج الهيدروجين
البيئة والطاقة
الأمم المتحدة: على الرغم من الجائحة غازات الاحتباس الحراري وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق
عالم الفضاء
سبيس إكس تختبر محركات «ستارشيب» قبل تحليقها لارتفاع شاهق
العلوم المتقدمة
علماء فلك يجهلون من أين يأتي نصف الضوء المنبعث من الكون
البيئة والطاقة
علماء: الهندسة الجيولوجية لا تستطيع إنقاذنا من تغير المناخ

سجل تاريخي

يقيس أحد العلماء الارتفاعات المفاجئة في مستوى الإشعاع في حلقات الأشجار، ما يمثل سجلًا تاريخيًا غير متوقع لتتبع انفجارات المستعرات العظمى.

ونجح روبرت براكينريدج، عالم الجيولوجيا في جامعة كولورادو، في تتبع مستعرات عظمى عديدة حدثت بالقرب من مجموعتنا الشمسية على مدار الأربعين ألف عامًا الماضية من خلال فحص حلقات الأشجار. وخلص براكينريدج إلى أن انفجارات النجوم قد تؤثر بصورةٍ كبيرة على المناخ والبيئة. ونشر براكينريدج دراسته خلال الأسبوع الماضي في دورية إنترناشونال جورنال أو أستروبيولوجي. وتوضح كيفية تأثير الأحداث الكونية على الأرض.

زيادة مفاجئة

تمثل حلقات الأشجار سجلًا يظهر كمية النظائر المشعة التي دخلت الغلاف الجوي للأرض. وبينت الدراسة الجديدة أن الزيادات المفاجئة في كمية هذه النظائر حدثت بالتزامن مع انفجارات المستعرات العظمى.

وقال براكينريدج في بيانٍ صحافي أن حلقات الأشجار سجلت انفجارات المستعرات العظمى.

انفجارات هائلة

تشير زيادة النظائر المشعة إلى أن انفجارات المستعرات العظمى قد تضعف طبقة الأوزون وتغير المناخ على الأرض. وذكر باحثون آخرون أن الانفجارات الشمسية ربما كانت المؤثر الأكبر على الأرض لأن تحديد توقيت حدوث المستعرات العظمى بدقة أمرٌ صعب.

وقال براكينريدج في البيان الصحافي «لدينا ظواهر ارضية تحتاج إلى تفسير، ويوجد احتمالان إما الانفجارات الشمسية وإما المستعرات العظمى.» وأضاف أن العلماء ربما أخطأوا سابقًا فاستبعدوا فرضية المستعرات العظمى.

المستعرات العظمى

بحثٌ جديد: المستعرات العظمى تترك آثارًا في حلقات الأشجار

HUBBLE SPACE TELESCOPE
>
<
أخبار اليوم
__
12 2. 20
المستعرات العظمى

بحثٌ جديد: المستعرات العظمى تترك آثارًا في حلقات الأشجار

HUBBLE SPACE TELESCOPE

سجل تاريخي

يقيس أحد العلماء الارتفاعات المفاجئة في مستوى الإشعاع في حلقات الأشجار، ما يمثل سجلًا تاريخيًا غير متوقع لتتبع انفجارات المستعرات العظمى.

ونجح روبرت براكينريدج، عالم الجيولوجيا في جامعة كولورادو، في تتبع مستعرات عظمى عديدة حدثت بالقرب من مجموعتنا الشمسية على مدار الأربعين ألف عامًا الماضية من خلال فحص حلقات الأشجار. وخلص براكينريدج إلى أن انفجارات النجوم قد تؤثر بصورةٍ كبيرة على المناخ والبيئة. ونشر براكينريدج دراسته خلال الأسبوع الماضي في دورية إنترناشونال جورنال أو أستروبيولوجي. وتوضح كيفية تأثير الأحداث الكونية على الأرض.

زيادة مفاجئة

تمثل حلقات الأشجار سجلًا يظهر كمية النظائر المشعة التي دخلت الغلاف الجوي للأرض. وبينت الدراسة الجديدة أن الزيادات المفاجئة في كمية هذه النظائر حدثت بالتزامن مع انفجارات المستعرات العظمى.

وقال براكينريدج في بيانٍ صحافي أن حلقات الأشجار سجلت انفجارات المستعرات العظمى.

انفجارات هائلة

تشير زيادة النظائر المشعة إلى أن انفجارات المستعرات العظمى قد تضعف طبقة الأوزون وتغير المناخ على الأرض. وذكر باحثون آخرون أن الانفجارات الشمسية ربما كانت المؤثر الأكبر على الأرض لأن تحديد توقيت حدوث المستعرات العظمى بدقة أمرٌ صعب.

وقال براكينريدج في البيان الصحافي «لدينا ظواهر ارضية تحتاج إلى تفسير، ويوجد احتمالان إما الانفجارات الشمسية وإما المستعرات العظمى.» وأضاف أن العلماء ربما أخطأوا سابقًا فاستبعدوا فرضية المستعرات العظمى.

التالي__ العلماء يصنعون أداة تتحكم بالبرق >>>
<<< دراسة جديدة: حرارة الكون تزداد باطراد __السابق
>
المقال التالي