أخبار اليوم
__
7 23. 19
الذكاء الاصطناعي
شبكة عصبية توّلِد موسيقى جاز مرعبة جدًا
العلوم المتقدمة
سبيس إكس وناسا تستعدان لإطلاق تلسكوبات متخصصة في دراسة الثقوب السوداء
مستقبل النقل
شركة تسلا قد تبدأ باختبار سيارتها رودستر المحلقة في نهاية العام 2020
الذكاء الاصطناعي
عيوب عميقة تربك برامج التعرف على الصور المعتمدة على الذكاء الاصطناعي
العلوم المتقدمة
علماء يرصدون كوكبًا غازيًّا عملاقًا وهو يشكِّل أقمارًا جديدة
الذكاء الاصطناعي
ذكاء اصطناعي يساعد العلماء على تطوير عباءات الإخفاء
طموحات علمية
المركبة الفضائية التجريبية «لايت سيل 2» تلتقط صورًا مذهلة
الثورة الصناعية 2.0
طائرة دون طيار تشبه الصحون الطائرة وتحلق طويلًا
الذكاء الاصطناعي
شركة آي بي إم تكشف عن لسان إلكتروني يتذوق السوائل ويتعرف عليها
عالم الفضاء
إيلون ماسك: سنتمكن من الهبوط على القمر خلال أقل من عامين
العلوم المتقدمة
خبر جيد: الكويكب القريب لن يدمر الأرض هذا العام
الذكاء الاصطناعي
ذكاء اصطناعي يتعرف على الناس من خلال حركات عيونهم

اللقاحات لا تسبب التوحد

نشر أحد الأطباء منذ عقدين دراسة ذكر فيها أن اللقاحات قد تسبب التوحد. وعلى الرغم من أن هذه الدراسة فقدت مصداقيتها ودحضت بعد ذلك ومنع الطبيب الذي نشرها من ممارسة الطب، لكن هذه الفكرة الخاطئة ظلت سائدة في المجتمع.

والآن، أثبتت دراسة شارك فيها أكثر من نصف مليون طفل ما قاله المجتمع الطبي منذ عقدين، وهو أن اللقاحات لا تسبب التوحد. ولكننا نعيش في عصر قد تستمر فيه النظريات الغريبة في الانتشار على الرغم من وجود أدلة دامغة تدحضها، لذا يخشى البعض من أن الدراسات وحدها لن تكفي لعلاج مشكلة الذعر من اللقاحات بفعالية.

لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية

نشر باحثو معهد ستاتنز سيرم الدنماركي بحثًا يوم الثلاثاء الماضي في دورية آنالز أوف إنتيرنال ميدسين. وحللوا فيه بيانات 657461 طفل ولدوا في الفترة بين عامي 1999 و2010 تضمنت إجراء فحوصات دورية لصحة هؤلاء الأطفال. وأظهرت النتائج إصابة 6517 طفل بالتوحد. وبعد ذلك قارن الباحثون بين نسبة من لقحوا بلقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ومن لم يلقحوا بها، فوجدوا أن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية لا يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالتوحد ولا يحفز الإصابة به بين الأطفال الذين لديهم القابلية لذلك.

اعتقاد سائد

ليس هذا أول بحث يؤكد أن اللقاحات لا تسبب التوحد. لكنه أحد أكبر هذه الأبحاث وأطولها مدةً، ويأتي في وقت أدت فيه المخاوف من المخاوف من اللقاحات إلى تفشي الإصابة بالحصبة حول العالم.

ربما يقرأ بعض المتشككين في اللقاحات هذه الدراسة ويعيدوا التفكير في موقفهم، لكن سعد بي. عمر، الباحث في الصحة العامة في جامعة إيموري، كتب مقالة افتتاحية مصاحبة للدراسة ذكر فيها أنه لا يتوقع هذه النتيجة. وقال لصحيفة واشنطن بوست «السؤال الذي يطرح ذاته هو هل علينا الاستمرار في إجراء المزيد من الدراسات عن هذا الموضوع، فالدراسة الجديدة لن تغير تفكير أحد.»

نهج جديد

ماذا علينا أن نفعل حيال الآباء الذين يقررون عدم تلقيح أطفالهم على الرغم من الحقائق التي أثبتتها هذه الدراسات؟  قال عمر للصحيفة أنه يرى أن محاولة إقناع الناس باللقاحات قد تفيد، ويقترح أيضًا أن يغير الأطباء طريقة حديثهم مع الآباء الجدد حول اللقاحات، ويقول إن الأطباء يمكن أن يستخدموا جملًا مثل «موعد حصول طفلك على اللقاح» خلال حديثهم مع الآباء بدلًا من سؤالهم «هل ترغب في تلقي طفلك اللقاح.» وأضاف «أسلوب الحديث يؤثر على القرار.»

دراسة كبرى تؤكد أن اللقاحات لا تسبب التوحد

Pixabay/Victor Tangermann
>
<
أخبار اليوم
__
7 23. 19

دراسة كبرى تؤكد أن اللقاحات لا تسبب التوحد

Pixabay/Victor Tangermann

اللقاحات لا تسبب التوحد

نشر أحد الأطباء منذ عقدين دراسة ذكر فيها أن اللقاحات قد تسبب التوحد. وعلى الرغم من أن هذه الدراسة فقدت مصداقيتها ودحضت بعد ذلك ومنع الطبيب الذي نشرها من ممارسة الطب، لكن هذه الفكرة الخاطئة ظلت سائدة في المجتمع.

والآن، أثبتت دراسة شارك فيها أكثر من نصف مليون طفل ما قاله المجتمع الطبي منذ عقدين، وهو أن اللقاحات لا تسبب التوحد. ولكننا نعيش في عصر قد تستمر فيه النظريات الغريبة في الانتشار على الرغم من وجود أدلة دامغة تدحضها، لذا يخشى البعض من أن الدراسات وحدها لن تكفي لعلاج مشكلة الذعر من اللقاحات بفعالية.

لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية

نشر باحثو معهد ستاتنز سيرم الدنماركي بحثًا يوم الثلاثاء الماضي في دورية آنالز أوف إنتيرنال ميدسين. وحللوا فيه بيانات 657461 طفل ولدوا في الفترة بين عامي 1999 و2010 تضمنت إجراء فحوصات دورية لصحة هؤلاء الأطفال. وأظهرت النتائج إصابة 6517 طفل بالتوحد. وبعد ذلك قارن الباحثون بين نسبة من لقحوا بلقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ومن لم يلقحوا بها، فوجدوا أن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية لا يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالتوحد ولا يحفز الإصابة به بين الأطفال الذين لديهم القابلية لذلك.

اعتقاد سائد

ليس هذا أول بحث يؤكد أن اللقاحات لا تسبب التوحد. لكنه أحد أكبر هذه الأبحاث وأطولها مدةً، ويأتي في وقت أدت فيه المخاوف من المخاوف من اللقاحات إلى تفشي الإصابة بالحصبة حول العالم.

ربما يقرأ بعض المتشككين في اللقاحات هذه الدراسة ويعيدوا التفكير في موقفهم، لكن سعد بي. عمر، الباحث في الصحة العامة في جامعة إيموري، كتب مقالة افتتاحية مصاحبة للدراسة ذكر فيها أنه لا يتوقع هذه النتيجة. وقال لصحيفة واشنطن بوست «السؤال الذي يطرح ذاته هو هل علينا الاستمرار في إجراء المزيد من الدراسات عن هذا الموضوع، فالدراسة الجديدة لن تغير تفكير أحد.»

نهج جديد

ماذا علينا أن نفعل حيال الآباء الذين يقررون عدم تلقيح أطفالهم على الرغم من الحقائق التي أثبتتها هذه الدراسات؟  قال عمر للصحيفة أنه يرى أن محاولة إقناع الناس باللقاحات قد تفيد، ويقترح أيضًا أن يغير الأطباء طريقة حديثهم مع الآباء الجدد حول اللقاحات، ويقول إن الأطباء يمكن أن يستخدموا جملًا مثل «موعد حصول طفلك على اللقاح» خلال حديثهم مع الآباء بدلًا من سؤالهم «هل ترغب في تلقي طفلك اللقاح.» وأضاف «أسلوب الحديث يؤثر على القرار.»

التالي__ جوديير تصمم إطار سيارات يتحول إلى مروحة دافعة >>>
<<< إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تسمح بواردات أسماك السلمون المعدلة وراثيًا إلى الولايات المتحدة الأمريكية __السابق
>
المقال التالي