أخبار اليوم
__
1 19. 21
عالم الفضاء
شركة ناشئة يابانية تصمم أقمارًا اصطناعية خشبية
طموحات علمية
كبسولات معيشة للبيع من إبداع مصممي سبيس إكس وتسلا السابقين
مستقبل النقل
فولكس فاجن تكشف عن روبوت مصمم لشحن سيارات المستقبل
البيئة والطاقة
علماء في جامعة أكسفورد يحولون ثاني أكسيد الكربون إلى وقود للطائرات
العلوم المتقدمة
تلسكوب عملاق افتراضيّ لمشاهدة القارات على الكواكب الخارجية
البيئة والطاقة
علماء يقترحون فكرة الأشجار المعدلة وراثيًا لمحاربة تغير المناخ
عالم الفضاء
تسريب جديد يجبر روسيا على إرسال الأكسجين إلى محطة الفضاء الدولية
عالم الفضاء
الصين تستخدم بدلات هيكلية لالتقاط العينات القادمة من القمر
عالم الفضاء
الصين تجلب صخورًا قمرية إلى الأرض لأول مرة منذ العام 1976
البيئة والطاقة
كمية المواد التي أنتجها البشر تتخطى الكتلة الحيوية الحية
مستقبل النقل
شركة تويوتا تكشف عن نوع جديد من بطاريات السيارات الكهربائية
العلوم المتقدمة
كوكب حالك السواد على وشك الارتطام بنجمه

«واو!»

أخيرًا وبعد زمن طويل، اقترب العلماء من تحديد مصدر إشارة «واو!» وهي اللغز الذي حيّر علماء الفلك منذ التقاطها.

وصلت إشارة «واو!» من خارج كوكب الأرض بطول يبلغ 72 ثانية والتقطها التلسكوب الراديوي بيغ إير في العام 1977. ولم تتكرر بعدها قط، ولم يحدد العلماء مصدرها. وسميت الإشارة بهذا الاسم الذي يطابق التعليق الذي كتبه الفلكي الذي حلل البيانات في الهوامش. ويرى كثير من العلماء – ومنهم مكتشفوها - أنها الدليل الأفضل على وجود تقنيّة فضائيّة غير بشريّة.

ونشر موقع أسترونومي، مؤخرًا أن عالم الفلك الهاوي ألبرتو كاباليرو تتبع الإشارة إلى نجم يشبه كثيرًا شمسنا، ما قد يكشف حلًا للغز المستمر لعقود من الزمن في مجال البحث عن الحياة خارج الأرض.

البحث الفاشل

واستعصى النجم الذي حدده كاباليرو على العلماء الساعيين للبحث عن مصدر الإشارة بعد اكتشافها منذ عقود، فلم يجدوا حينها نجومًا شبيهة بالشمس في المنطقة التي نشأت فيها إشارة «واو!»

واعتمد بحث كاباليرو على رؤية حديثةً للكون، بعد أن توفرت لديه موارد أكبر والفهارس لسبرها. ويعمل مرصد جايا الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية منذ 2013على تجميع خريطة ثلاثية الأبعاد للمجرة، لتصنيف أكثر من 1.3 مليار نجم معروف حتى الآن.

خرائط جديدة

وتعد خريطة جايا أكثر تفصيلاً مما استخدمه علماء الفلك للبحث عن إشارة ة «واو!» في الماضي، وحدد كاباليرو النجم الشبيه بالشمس في كوكبة القوس، والذي يبدو أصل انطلاق الإشارة.

وتوجد نجومٍ أخرى في المنطقة ذاتها، ما يعني أن النتيجة الأخير ليست نهائية بعد، لكنها خطوة كبيرة بعد سنوات من الركود في البحث عن أصل إشارة «واو!»

اللحاق بواو

اقتربنا من معرفة أصل إشارة «واو!» ربما يكون نجم شبيه بشمسنا

NAAPO
>
<
أخبار اليوم
__
1 19. 21
اللحاق بواو

اقتربنا من معرفة أصل إشارة «واو!» ربما يكون نجم شبيه بشمسنا

NAAPO

«واو!»

أخيرًا وبعد زمن طويل، اقترب العلماء من تحديد مصدر إشارة «واو!» وهي اللغز الذي حيّر علماء الفلك منذ التقاطها.

وصلت إشارة «واو!» من خارج كوكب الأرض بطول يبلغ 72 ثانية والتقطها التلسكوب الراديوي بيغ إير في العام 1977. ولم تتكرر بعدها قط، ولم يحدد العلماء مصدرها. وسميت الإشارة بهذا الاسم الذي يطابق التعليق الذي كتبه الفلكي الذي حلل البيانات في الهوامش. ويرى كثير من العلماء – ومنهم مكتشفوها - أنها الدليل الأفضل على وجود تقنيّة فضائيّة غير بشريّة.

ونشر موقع أسترونومي، مؤخرًا أن عالم الفلك الهاوي ألبرتو كاباليرو تتبع الإشارة إلى نجم يشبه كثيرًا شمسنا، ما قد يكشف حلًا للغز المستمر لعقود من الزمن في مجال البحث عن الحياة خارج الأرض.

البحث الفاشل

واستعصى النجم الذي حدده كاباليرو على العلماء الساعيين للبحث عن مصدر الإشارة بعد اكتشافها منذ عقود، فلم يجدوا حينها نجومًا شبيهة بالشمس في المنطقة التي نشأت فيها إشارة «واو!»

واعتمد بحث كاباليرو على رؤية حديثةً للكون، بعد أن توفرت لديه موارد أكبر والفهارس لسبرها. ويعمل مرصد جايا الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية منذ 2013على تجميع خريطة ثلاثية الأبعاد للمجرة، لتصنيف أكثر من 1.3 مليار نجم معروف حتى الآن.

خرائط جديدة

وتعد خريطة جايا أكثر تفصيلاً مما استخدمه علماء الفلك للبحث عن إشارة ة «واو!» في الماضي، وحدد كاباليرو النجم الشبيه بالشمس في كوكبة القوس، والذي يبدو أصل انطلاق الإشارة.

وتوجد نجومٍ أخرى في المنطقة ذاتها، ما يعني أن النتيجة الأخير ليست نهائية بعد، لكنها خطوة كبيرة بعد سنوات من الركود في البحث عن أصل إشارة «واو!»

التالي__ للمرة الأولى: العلماء يكتشفون تفاصيل الاندماج النووي في نواة الشمس >>>
<<< أوروبا تخطط لإطلاق خُطَّاف ضخم لانتشال المخلفات الفضائية __السابق
>
المقال التالي