بدأت شركة ستراتولانش في تصنيع نموذج أولي لمركبة فوق صوتية تعتزم إطلاقها من أكبر طائرة في العالم.

وأظهرت الصور التي نشرتها الشركة على حسابها في تويتر نبذةً عن التصميم الأنيق لطائرة تالون فوق الصوتية القابلة لإعادة الاستخدام في منشأة الإنتاج.

ونشرت الشركة تعليقًا على الصورة على تويتر «يعطي تصميم الطبقة الخارجية لمحةً عما سيأتي. تقدمنا خطوةً إلى الأمام.»

شكرت الشركة موظفيها على عملهم المجد ونشرت على تويتر أيضًا «لعل شهادتنا مجروحة، لكننا نؤدي أفضل وظيفة في العالم وما بعده.»

تمثل عملية الإنتاج بدايةً واعدةً عقب أشهر عصيبة مرت بسبب وفاة مؤسس الشركة بول آلن عام 2018 التي وضعت مستقبل الشركة على المحك وأدت إلى بيعها بعد عام من رحيله.

أعلنت الشركة في مارس/آذار هذا العام عن تركيز خدماتها على تصميم مركبات فوق صوتية واختبارها وتشغيلها، مثل مركبات تحلق بسرعة 5 ماخ (أسرع بخمس مرات من سرعة الصوت.) وقال جان فلويد المدير التنفيذي لستراتولانش في تصريح نشر على موقع الشركة «ستكون أسرة الاختبار فوق الصوتية محفز النهضة في التقنيات فوق الصوتية لحكومتنا، والقطاع التجاري والتعليمي.»

يبلغ طول تالون نحو ثمانية أمتار ونصف المتر بوزن يصل إلى 2700 كيلوجرام. وفقًا للشركة، تحلق الطائرة بسرعة 6 ماخ. أنهت ستراتولانش في أكتوبر/تشرين الأول الماضي اختبار أول محرك لها بالاشتراك مع شركة أرسا ميجور تيك لتصنيع المحركات. شاهد فيديو اختبار المحرك.

وقعت ستراتولانش اتفاقيةً مع دريبر وهي منظمة غير ربحية ذات باع طويل في الهندسة للحصول على الإرشادات وبرامج التحكم بالطائرة والتحليق بها.

وكتب ممثل دريبر في تصريح للشركة «ستصمم دريبر أنظمة تحكم وتطورها لطائرة تالون القابلة لإعادة الاستخدام وستقدم التوجيهات والإرشادات لستراتولانش،» وأضاف «ستخدم الطائرة القطاعات الحكومية والتجارية والتعليمية، التي ستحدد سعة الحمل لاستخدامها على الأرض أو خارجها.»