أخبار اليوم
__
1 16. 21
عالم الفضاء
شركة ناشئة يابانية تصمم أقمارًا اصطناعية خشبية
طموحات علمية
كبسولات معيشة للبيع من إبداع مصممي سبيس إكس وتسلا السابقين
مستقبل النقل
فولكس فاجن تكشف عن روبوت مصمم لشحن سيارات المستقبل
البيئة والطاقة
علماء في جامعة أكسفورد يحولون ثاني أكسيد الكربون إلى وقود للطائرات
العلوم المتقدمة
تلسكوب عملاق افتراضيّ لمشاهدة القارات على الكواكب الخارجية
البيئة والطاقة
علماء يقترحون فكرة الأشجار المعدلة وراثيًا لمحاربة تغير المناخ
عالم الفضاء
تسريب جديد يجبر روسيا على إرسال الأكسجين إلى محطة الفضاء الدولية
عالم الفضاء
الصين تستخدم بدلات هيكلية لالتقاط العينات القادمة من القمر
عالم الفضاء
الصين تجلب صخورًا قمرية إلى الأرض لأول مرة منذ العام 1976
البيئة والطاقة
كمية المواد التي أنتجها البشر تتخطى الكتلة الحيوية الحية
مستقبل النقل
شركة تويوتا تكشف عن نوع جديد من بطاريات السيارات الكهربائية
العلوم المتقدمة
كوكب حالك السواد على وشك الارتطام بنجمه

سماء ملبدة بالغيوم

ما زالت الكوكبة الضخمة من أقمار ستارلينك التي أطلقتها شركة سبيس إكس تشكل شوكة في خاصرة علماء الفلك حول العالم.

وبمجرد بدء سبيس إكس بإطلاق الأقمار الاصطناعية أدرك علماء الفلك أنها كانت عاكسة جدًا إلى درجة أنها منعت المراصد من متابعة دراسة الكون.

وحاولت شركة سبيس إكس تلافي ذلك بصنع أقمار اصطناعية ستطلقها مستقبلًا وأطلقت عليها اسم داركسات، وذكرت دورية ساينتفيك أمريكان أن الأقمار اصطناعية الجديدة المحسنة ما زالت ساطعة إلى درجة كافية لتعوق عمليات مسح السماء.

خطوات صغيرة

والواقع أن أقمار داركسات تتمتع بنصف سطوع أسطول ستارلينك الأصلي، وهو تقدم ملحوظ لكنه ما زال يشكل  مشكلة لعلماء الفلك وفق تقرير ساينتفك أميريكان، إذ حُجبت عمليات رصد السماء خطوط الضوء التي تظهر خلال مرور الأقمار اصطناعية في سماء المنطقة.

وقال جيريمي تريجلوان ريد، عالم الفلك في جامعة أنتوفاجاستا التشيلية، في حديثه مع ساينتفك أمريكان: «لا أرى في داركسات انتصارًا، بل هي خطوة جيدة في الاتجاه الصحيح.»

رهان كبير

وقالت عالمة الفلك في جامعة واشنطن ميريديث راولز لدورية ساينتفك أمريكان، إن جوهر المشكلة أن سبيس إكس ما زالت بعيدة عن حل المشكلة، وتتبع الشركات الأخرى خطواتها فتطلق مجموعات أقمار اصطناعية خاصة بها دون مراعاة احتياجات علماء الفلك.

وقد لا يكون للعلماء ملاذ غير اقتراح إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لسبيس إكس، بإطلاق مراصد مدارية جديدة تتجاوز الأقمار الاصطناعية التي تحجب الرؤية.

ضوء يعمي الأعين

أقمار سبيس إكس الاصطناعية تعوق أعمال علماء الفلك

DELVE SURVEY, CTIO/AURA/NSF
>
<
أخبار اليوم
__
1 16. 21
ضوء يعمي الأعين

أقمار سبيس إكس الاصطناعية تعوق أعمال علماء الفلك

DELVE SURVEY, CTIO/AURA/NSF

سماء ملبدة بالغيوم

ما زالت الكوكبة الضخمة من أقمار ستارلينك التي أطلقتها شركة سبيس إكس تشكل شوكة في خاصرة علماء الفلك حول العالم.

وبمجرد بدء سبيس إكس بإطلاق الأقمار الاصطناعية أدرك علماء الفلك أنها كانت عاكسة جدًا إلى درجة أنها منعت المراصد من متابعة دراسة الكون.

وحاولت شركة سبيس إكس تلافي ذلك بصنع أقمار اصطناعية ستطلقها مستقبلًا وأطلقت عليها اسم داركسات، وذكرت دورية ساينتفيك أمريكان أن الأقمار اصطناعية الجديدة المحسنة ما زالت ساطعة إلى درجة كافية لتعوق عمليات مسح السماء.

خطوات صغيرة

والواقع أن أقمار داركسات تتمتع بنصف سطوع أسطول ستارلينك الأصلي، وهو تقدم ملحوظ لكنه ما زال يشكل  مشكلة لعلماء الفلك وفق تقرير ساينتفك أميريكان، إذ حُجبت عمليات رصد السماء خطوط الضوء التي تظهر خلال مرور الأقمار اصطناعية في سماء المنطقة.

وقال جيريمي تريجلوان ريد، عالم الفلك في جامعة أنتوفاجاستا التشيلية، في حديثه مع ساينتفك أمريكان: «لا أرى في داركسات انتصارًا، بل هي خطوة جيدة في الاتجاه الصحيح.»

رهان كبير

وقالت عالمة الفلك في جامعة واشنطن ميريديث راولز لدورية ساينتفك أمريكان، إن جوهر المشكلة أن سبيس إكس ما زالت بعيدة عن حل المشكلة، وتتبع الشركات الأخرى خطواتها فتطلق مجموعات أقمار اصطناعية خاصة بها دون مراعاة احتياجات علماء الفلك.

وقد لا يكون للعلماء ملاذ غير اقتراح إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لسبيس إكس، بإطلاق مراصد مدارية جديدة تتجاوز الأقمار الاصطناعية التي تحجب الرؤية.

التالي__ ناسا تستخدم الزجاج المعدني في صناعة أجزاء من المركبة القمرية الجوالة >>>
<<< اليابان تخطط لتصوير أقمار المريخ بدقة «8 كيه» __السابق
>
المقال التالي