خطأ في النظام

أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية أنها اضطرت لتعديل مسار قمرها الاصطناعي «عولس» يدويًا لضمان عدم اصطدامه بأحد أقمار ستارلنك التابعة لشركة سبيس إكس.

وحينئذ قال هولجر كراج -رئيس مكتب الحطام الفضائي في وكالة الفضاء الأوروبية- لمجلة فوربس «علمت شركة سبيس إكس باحتمالية اصطدام القمر الاصطناعي، لكنها لم تتخذ اجراء لمنعه.» ومؤخرًا صرحت سبيس إكس أن السبب في موقفها كان ثغرة برمجية.

رسالة مقروءة

وصرحت سبيس إكس لموقع آرس تكنيكا أنها اتصلت آخر مرة مع فريق قمر عولس في 28 أغسطس/آب الماضي، وحينئذ لم تتجاوز احتمالية الاصطدام 0.002%، أي أقل 75 ضعفًا من أحدث التقديرات التي بلغت 0.1%.

وكتبت الشركة في بيانها «قررت سبيس إكس ووكالة الفضاء الأوروبية عدم إجراء مناورة، لأنها لم تكن ضرورية آنذاك في ظل الاحتمالية الضئيلة. ثم أظهرت تقارير القوات الجوية الأمريكية أن احتمالية الاصطدام ازدادت إلى أكثر من 1 على 10 آلاف، لكن ثغرة في النظام منعت مشغل قمر ستارلنك من مشاهدة الرسالة.»

حل سريع

وصرحت سبيس إكس أنها لو علمت بازدياد الاحتمالية، لعملت مع وكالة الفضاء الأوروبية لضمان عدم اصطدام القمرين، وأضافت أنها كانت على استعداد تام لإنجاز مناورات تفادي وحدها إن رأى الطرفان أنه الخيار الأمثل.

وذكرت الشركة أنها حاليًا بصدد دراسة المشكلة وحلها، وتأمل في تجاوزها عما قريب، وخاصة في ظل خططها الرامية إلى زيادة عدد أقمار ستارلنك من 57 إلى 300 قبل نهاية العام.