باختصار
قررت حكومة كوريا الجنوبية وأكبر مَدرستيْن فيها مشاركة شركة «هايبرلوب لتقنيات النقل» لإنشاء سكة حديدية كورية فائقة السرعة.

في أي محادثة تدور حول مستقبل وسائل النقل العام لا بُد من ذِكْر «الهايبرلوب،» وهي تقنية ابتكرتها شركة «هايبرلوب وان» -التي يرأسها إيلون ماسك- لإنشاء سِكك حديدية فائقة السرعة تَصِل بين كل مدن العالم بسرعة لم يسبق لها مثيل، وبالفعل تُوجَد حاليًّا مقترحات لإنشاء تلك السِّكك في العالم بأَسره، منها تلك السِّكك الأوروبية التِّسع التي أعلنَت عنها الشركة في مَطلَع الشهر الجاري.

حقوق الصورة: هايبرلوب لتقنيات النقل
حقوق الصورة: هايبرلوب لتقنيات النقل

ومؤخرًا انضمت إلى المسيرة دولة أخرى بعد مُشاركتها شركةً مستقلة تهدف إلى تنفيذ فكرة الهايبرلوب على أرض الواقع، ألا وهي «كوريا الجنوبية».. إذ قررت حكومتها وأكبر مؤسستيْن تعليميتيْن فيها مشاركة شركة «هايبرلوب لتقنيات النقل» (ليست تابعة لشركة «هايبرلوب وان») لتُنشئ فيها شبكة هايبرلوب. أُطلِق على المشروع اسم «هايبرتيوب إكسبرس،» ومن المتوقع أن يَقطع ما بين مدينة سيول ومدينة بوزان في أقل من 20 دقيقة، وهي مسافة تقطعها سيارات اليوم في ثلاث ساعات.

أصبح السفر فائق السرعة محط اهتمام العالم بأَسْره، ومن الهيئات من يَبحث حاليًّا سبلًا فائقة السرعة بعيدًا عن الهايبرلوب، وبالفعل طُرحتْ فكرة نظام يُدعى «ماج ليف ليمو» يستطيع نقل الركاب من نيويورك إلى بكين في ساعتيْن فقط. لكنْ أيًّا تكن وسيلة النقل المستقبلية، فستكون السرعة إحدى سماتها الأساسية.