أخبار اليوم
__
6 25. 19
الصحة والطب
إجراء العمليات الجراحية على الأعضاء المطبوعة باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد قد يصبح قريبًا أمرًا شائعًا
عالم الفضاء
جهاز مبتكر ينقذ رواد الفضاء المصابين على سطح القمر
الذكاء الاصطناعي
ذكاء اصطناعي جديد ينتج مقاطع تسويق متماسكة
عالم الفضاء
ناسا تحدد موعدًا مبدئيًّا لإطلاق رواد فضاء على متن مركبة سبيس إكس
البيئة والطاقة
التصديع باستخدام ثاني أكسيد الكربون بدلًا من الماء أكثر سلامة للبيئة
عالم الفضاء
نجم يطلق كمية ضخمة من البلازما والعلماء يبحثون عن السبب
عالم الفضاء
العلماء يجدون أكثر الكواكب شبهًا بالأرض خارج المجموعة الشمسية
الثورة الصناعية 2.0
«إيكيا» ترغب ببيعك أثاثًا روبوتيًا لشقتك الصغيرة
الثورة الصناعية 2.0
سمكة روبوتية تسبح لمدة 37 ساعة باستخدام بطاريات تعمل بدم اصطناعي
طموحات علمية
مسبار يرصد كثيبًا يشبه شعار «ستار فليت» على سطح المريخ
مجتمع المستقبل
سامسونج: افحص تلفازك الذكي أسبوعيًا لحمايته من الفيروسات
البيئة والطاقة
غواصة ذاتية القيادة تحقق اكتشافًا كبيرًا في رحلتها الأولى

يكره مستمعو الراديو أن تكون الإشارة ضعيفة، لكنها ضعف الإشارة يمثل مشكلة أكبر في مجال التصوير بالرنين المغناطيسي في المستشفيات، وفي التلسكوبات الراديوية. وتُحل مشكلة الإشارة الضعيفة عادةً بالاقتراب من المصدر أو اختيار محطة راديو أخرى، لكن الحل الأفضل يكمن في التركيز على كيفية استقبال هذه الموجات. ولهذا ابتكر علماء في جامعة دلفت للتقنية دارة كمومية تمكنهم من الاستماع إلى أضعف الإشارات اللاسلكية، بفضل ميكانيكا الكم، ونشروا أبحاثهم في دورية ساينس.

وتنص إحدى نظريات ميكانيكا الكم على أن الطاقة تصدر على هيئة دفعات محددة تسمى الكوانتا، وهي وحدات كاملة لا يمكن تقسيمها. وقال ماريو جيلي، الباحث الرئيس للدراسة «عندما يكون طفلك على الأرجوحة، وتريده أن يتحرك بسرعة أكبر، يمكنك دفعه دفعة صغيرة لمنحه سرعة وطاقة أكبر، وفقًا للنظرية الكلاسيكية للفيزياء، لكن ميكانيكا الكم مختلفة، إذ يمكن زيادة طاقة الطفل بمقدار خطوة كمومية في الدفعة الواحدة، ولا يمكنك دفعه بنصف مقدار هذه الدفعة.»

و نستطيع اليوم ضبط إشارات الراديو بمقدار دفعات صغيرة غير دقيقة، لكن الباحثين في فريق ديلفت استخدموا دارة كمومية جديدة، وأصبح بإمكانهم ضبط ترددات الراديو بصورة دقيقة. وقد يساهم الضبط الدقيق للترددات في تحسين دقة التصوير بالرنين المغناطيسي والتلسكوبات الراديوية، وفهمنا لميكانيكا الكم والجاذبية والفيزياء.

وقد تقودنا الدارة الكمومية التي ابتكرها فريق دلفت إلى اكتشافات علمية جديدة. ويأمل الباحثون في استكشاف التأثير  المحير للجاذبية على فيزياء الكم. وقال جيلي «نريد الاستماع إلى الاهتزازات الكمومية للأجسام الثقيلة والتحكم بها، واستكشاف ما يحدث عند المزج بين ميكانيكا الكم والجاذبية، باستخدام راديو الكم الجديد، وهي تجارب صعبة، ولكن إن نجحنا فسنكون قادرين على اختبار إمكانية إجراء تراكب كمومي للزمكان.» والزمكان الكمومي نظرية فيزيائية رياضية تختلف فيها بعض متغيرات الزمان عن المتغيرات العادية، وتمنحنا فهمًا رياضيًا مختلفًا قليلًا لكوننا. ووفقًا لجيلي، «ستختبر تجربة تراكب الكم المقترحة فهمنا لكل من ميكانيكا الكم والنسبية العامة.»

ميكانيكا الكم تتيح للعلماء التقاط أضعف الترددات الراديوية

TU Delft
>
<
أخبار اليوم
__
6 25. 19

ميكانيكا الكم تتيح للعلماء التقاط أضعف الترددات الراديوية

TU Delft

يكره مستمعو الراديو أن تكون الإشارة ضعيفة، لكنها ضعف الإشارة يمثل مشكلة أكبر في مجال التصوير بالرنين المغناطيسي في المستشفيات، وفي التلسكوبات الراديوية. وتُحل مشكلة الإشارة الضعيفة عادةً بالاقتراب من المصدر أو اختيار محطة راديو أخرى، لكن الحل الأفضل يكمن في التركيز على كيفية استقبال هذه الموجات. ولهذا ابتكر علماء في جامعة دلفت للتقنية دارة كمومية تمكنهم من الاستماع إلى أضعف الإشارات اللاسلكية، بفضل ميكانيكا الكم، ونشروا أبحاثهم في دورية ساينس.

وتنص إحدى نظريات ميكانيكا الكم على أن الطاقة تصدر على هيئة دفعات محددة تسمى الكوانتا، وهي وحدات كاملة لا يمكن تقسيمها. وقال ماريو جيلي، الباحث الرئيس للدراسة «عندما يكون طفلك على الأرجوحة، وتريده أن يتحرك بسرعة أكبر، يمكنك دفعه دفعة صغيرة لمنحه سرعة وطاقة أكبر، وفقًا للنظرية الكلاسيكية للفيزياء، لكن ميكانيكا الكم مختلفة، إذ يمكن زيادة طاقة الطفل بمقدار خطوة كمومية في الدفعة الواحدة، ولا يمكنك دفعه بنصف مقدار هذه الدفعة.»

و نستطيع اليوم ضبط إشارات الراديو بمقدار دفعات صغيرة غير دقيقة، لكن الباحثين في فريق ديلفت استخدموا دارة كمومية جديدة، وأصبح بإمكانهم ضبط ترددات الراديو بصورة دقيقة. وقد يساهم الضبط الدقيق للترددات في تحسين دقة التصوير بالرنين المغناطيسي والتلسكوبات الراديوية، وفهمنا لميكانيكا الكم والجاذبية والفيزياء.

وقد تقودنا الدارة الكمومية التي ابتكرها فريق دلفت إلى اكتشافات علمية جديدة. ويأمل الباحثون في استكشاف التأثير  المحير للجاذبية على فيزياء الكم. وقال جيلي «نريد الاستماع إلى الاهتزازات الكمومية للأجسام الثقيلة والتحكم بها، واستكشاف ما يحدث عند المزج بين ميكانيكا الكم والجاذبية، باستخدام راديو الكم الجديد، وهي تجارب صعبة، ولكن إن نجحنا فسنكون قادرين على اختبار إمكانية إجراء تراكب كمومي للزمكان.» والزمكان الكمومي نظرية فيزيائية رياضية تختلف فيها بعض متغيرات الزمان عن المتغيرات العادية، وتمنحنا فهمًا رياضيًا مختلفًا قليلًا لكوننا. ووفقًا لجيلي، «ستختبر تجربة تراكب الكم المقترحة فهمنا لكل من ميكانيكا الكم والنسبية العامة.»

التالي__ بوينج تعد بتحديث برنامج الطائرة المتحطمة >>>
<<< منازل جديدة مقاومة لحرائق الغابات __السابق
>
المقال التالي