التقدمات في الذكاء الاصطناعي

قد لا تكون فكرة سيطرة الروبوتات على العالم - كما نراها في أفلام الخيال العلمي - بعيدةً جداً كما كنا نفترض، حيثُ تستطيع الروبوتات اليوم القيام بأي شيء من المهن الخدمية إلى الكتابة، وقد تحصل قريباً على جوائز أدبية أيضاً، وقد دفعت التقدمات الهائلة للذكاء الاصطناعي الخبراءَ والعامة على السواء للتساؤل حول كيفية حماية أنفسنا من سيطرة الروبوتات على العالم.

ولكن ماذا عن الجانب الآخر للوضع؟ ألا تحتاج الروبوتات - مع تقنياتها المتطورة باستمرار والتي تقترب أكثر فأكثر من الذكاء والوعي البشري - إلى حماية من البشر أيضاً؟

رأي العالم ماركوس دو سوتوي

قام عالم الرياضيات ماركوس دو سوتوي من جامعة أوكسفورد بطرح هذا السؤال، مع اقترابنا من واقع تملك فيه الروبوتات ذكاءً اصطناعياً متقدماً، ألا يجب منحها حمايةً أخلاقية وقانونية كانت حتى الآن حصراً على البشر؟

الأستاذ ماركوس دو سوتوي. حقوق الصورة: Telegraph
الأستاذ ماركوس دو سوتوي. حقوق الصورة: Telegraph

يقول دو سوتوي: "سيصل الأمر إلى نقطة قد نقول فيها إن هذا الشيء يمتلك إحساساً بذاته، وقد يكون هناك لحظة حدية يظهر فيها وعيه، وفي حال قمنا بتفهم امتلاكه مستوًى معيناً من الوعي، ربما يجب علينا منحه حقوقاً، وتلك مرحلة مشوّقة جداً."

وذلك حديث يعتقد دو سوتوي أنه ضروري جداً، نظراً لتطور الروبوتات وعلوم الأعصاب، حيثُ يعتقد أن فهمنا الحالي للوعي يدفع الناس لفهم كيف يمكننا الاستمرار باحترام الجميع، بغض النظر عن شكلهم، سواء كان عضوياً أو اصطناعياً.

“ولكننا نعيش في العصر الذهبي، ويشبه الأمر قليلاً غاليليو والتسلكوب، حيثُ نمتلك الآن تسلكوباً نرى من خلاله الدماغ وقد منحنا ذلك فرصة رؤية أشياء لم نكن قادرين على رؤيتها من قبل."

للاطلاع على مزيد من تعليقاته

هناك اختبار للأطفال يُدعى اختبار التعرف على الذات في المرآة، تلك اللحظة التي يستطيع الطفل فيها التعرف على صورته في المرآة ويمتلك عندها إحساساً بذاته.

أعتقد أن هناك أمراً يخص تطور الدماغ، قد يكون مثل نقطة الغليان أو ربما اللحظة الحدية.

سيقول الفلاسفة إن ذلك لا يضمن أن هذا الشيء يشعر بأي إحساس أو أنه يمتلك حقاً إحساساً بذاته، ربما يقول كل تلك الأشياء ليجعلنا نعتقد أنه على قيد الحياة فقط، ولكن حتى عندما يتعلق الأمر بالبشر لا نستطيع الجزم بأن ما يقوله شخص ما حقيقي فعلاً.

يمكن تشبيه الوعي بصندوق، حيثُ يمتلك الجميع صندوقاً مماثلاً، وداخل كل صندوق نمتلك جميعنا شيئاً يُدعى الخنفساء، ندعوها خنفساء ولكننا لا نعلم إن كان الشيء الموجود بصندوقك هو مثل الشيء الموجود بصندوقي حقيقةً، لأنني لا أستطيع النظر إلى صندوقك أبداً.