أخبار اليوم
__
9 20. 19
عالم الفضاء
تركيب مرسى جديد في محطة الفضاء الدولية للمركبات التجارية
الذكاء الاصطناعي
خبير يطالب الحكومات بحماية البشرية من الخطر المحتمل للذكاء الاصطناعي
عالم الفضاء
روسيا ترسل أول روبوت لها إلى الفضاء
البيئة والطاقة
علماء يحذرون من انهيار النظام البيئي في غابات الأمازون
مستقبل النقل
شركة «فولوكوبتر» تكشف عن تاكسي كهربائي طائر بثماني عشرة مروحية
عالم الفضاء
أداة جديدة تقرِّب ناسا خطوة من تزويد المركبات بالوقود في الفضاء
الثورة الصناعية 2.0
شركة ناشئة تنشر الآلاف من روبوتات التوصيل الآلية
العلوم المتقدمة
الإعلانات قد تمول مستقبل السفر إلى الفضاء
الثورة الصناعية 2.0
علماء يبتكرون رادارًا كموميًّا عمليًّا
الثورة الصناعية 2.0
شركات تواجه التحديات البيئية بطابعات متنقلة للأجسام ثلاثية الأبعاد
عالم الفضاء
مدير ناسا: الدفع النووي قد يغير قواعد اللعبة
البيئة والطاقة
نظام طاقة حرارية جوفية سهل التنفيذ في فناء المنزل

تعاون

نشر فريق من جامعة كامبريدج البريطانية، مقطع فيديو يظهر أسطول سيارات روبوتية صغيرة قادرة على تبديل مسار الطريق ذاتيًا أثناء التنقل في طريق ذي مسارين.

وتتمتع هذه السيارات الصغيرة بإمكانية الاتصال بعضها مع بعض بواسطة شبكة واي فاي. وأدت هذه الميزة -وفقًا للتجارب- إلى تحسين تدفق حركة المرور كثيرًا، ما يدفعنا إلى التفكير بضرورة تعليم المركبات ذاتية القيادة الاتصال والتعاون بعضها مع بعض مستقبلًا، لتحقيق أكبر قدرة من الاستفادة من تقنية القيادة الذاتية.

إشارة تنبيه

وترك الباحثون السيارات في تجربتهم تدور على طريق بمسارين دون أي اتصال بينها. ثم أوقفوا إحداها ما أدى إلى توقف عدد من السيارات الأخرى خلفها، منتظرة توفر مسافة كافية بين سيارات المسار المجاور للانتقال نحوه.

ولكن الحركة تغيرت بعد تفعيل القدرة على الاتصال بين السيارات، إذ أرسلت السيارة بمجرد توقفها إشارة تنبيه إلى السيارات الأخرى، ما جعل سيارات المسار الآخر تضبط سرعتها كي تتمكن سيارات المسار المتوقف من الانتقال بسهولة نحو المسار السليم.

تحسين التدفق المروري

ويؤكد الفريق على أن منح السيارات قدرةً الاتصال يحسن تدفق حركة المرور بنسبة تصل إلى 35%، ما يشير إلى ضرورة تعاون شركات تطوير المركبات ذاتية القيادة معًا لضمان انسيابية الاتصال بين أنظمتها المختلفة.

وقال مايكل هي، الطالب الجامعي في كلية سانت جون في كامبريدج ومصمم خوارزميات التجربة، في بيان صحافي نشره موقع الجامعة «بإمكان السيارات ذاتية القيادة أن تحل مشكلات عديدة مرتبطة بالقيادة في المدن، لكن ينبغي وجود طريقة لتتصل بعضها مع بعض.»

وتأتي الدراسة كجزء من مشروع بحثي، أنجزه فريق من طلبة الجامعة منتصف العام الماضي، بإشراف الأستاذة الجامعية أماندا بروك، من قسم علوم وتقنيات الحاسوب؛ وقالت بروك إن «تصميمنا يسمح بإجراء مجموعة واسعة من التجارب العملية منخفضة التكلفة يمكن تطبيقها على السيارات ذاتية القيادة. ولكي تُستخدَم تلك السيارات بأمان على الطرق الحقيقية، يجب معرفة كيفية تفاعلها بعضها مع بعض مستقبلًا لتحسين السلامة وتدفق حركة المرور.»

استمر بالحركة

سيارات صغيرة ذاتية القيادة تتعاون معًا لتحسين التدفق المروري

Alexander Popov via Unsplash/Tag Hartman-Simkins
>
<
أخبار اليوم
__
9 20. 19
استمر بالحركة

سيارات صغيرة ذاتية القيادة تتعاون معًا لتحسين التدفق المروري

Alexander Popov via Unsplash/Tag Hartman-Simkins

تعاون

نشر فريق من جامعة كامبريدج البريطانية، مقطع فيديو يظهر أسطول سيارات روبوتية صغيرة قادرة على تبديل مسار الطريق ذاتيًا أثناء التنقل في طريق ذي مسارين.

وتتمتع هذه السيارات الصغيرة بإمكانية الاتصال بعضها مع بعض بواسطة شبكة واي فاي. وأدت هذه الميزة -وفقًا للتجارب- إلى تحسين تدفق حركة المرور كثيرًا، ما يدفعنا إلى التفكير بضرورة تعليم المركبات ذاتية القيادة الاتصال والتعاون بعضها مع بعض مستقبلًا، لتحقيق أكبر قدرة من الاستفادة من تقنية القيادة الذاتية.

إشارة تنبيه

وترك الباحثون السيارات في تجربتهم تدور على طريق بمسارين دون أي اتصال بينها. ثم أوقفوا إحداها ما أدى إلى توقف عدد من السيارات الأخرى خلفها، منتظرة توفر مسافة كافية بين سيارات المسار المجاور للانتقال نحوه.

ولكن الحركة تغيرت بعد تفعيل القدرة على الاتصال بين السيارات، إذ أرسلت السيارة بمجرد توقفها إشارة تنبيه إلى السيارات الأخرى، ما جعل سيارات المسار الآخر تضبط سرعتها كي تتمكن سيارات المسار المتوقف من الانتقال بسهولة نحو المسار السليم.

تحسين التدفق المروري

ويؤكد الفريق على أن منح السيارات قدرةً الاتصال يحسن تدفق حركة المرور بنسبة تصل إلى 35%، ما يشير إلى ضرورة تعاون شركات تطوير المركبات ذاتية القيادة معًا لضمان انسيابية الاتصال بين أنظمتها المختلفة.

وقال مايكل هي، الطالب الجامعي في كلية سانت جون في كامبريدج ومصمم خوارزميات التجربة، في بيان صحافي نشره موقع الجامعة «بإمكان السيارات ذاتية القيادة أن تحل مشكلات عديدة مرتبطة بالقيادة في المدن، لكن ينبغي وجود طريقة لتتصل بعضها مع بعض.»

وتأتي الدراسة كجزء من مشروع بحثي، أنجزه فريق من طلبة الجامعة منتصف العام الماضي، بإشراف الأستاذة الجامعية أماندا بروك، من قسم علوم وتقنيات الحاسوب؛ وقالت بروك إن «تصميمنا يسمح بإجراء مجموعة واسعة من التجارب العملية منخفضة التكلفة يمكن تطبيقها على السيارات ذاتية القيادة. ولكي تُستخدَم تلك السيارات بأمان على الطرق الحقيقية، يجب معرفة كيفية تفاعلها بعضها مع بعض مستقبلًا لتحسين السلامة وتدفق حركة المرور.»

التالي__ أوبر قد تطلق خدمة توصيل الطعام مقابل اشتراك شهري >>>
<<< فيسبوك تكشف أخيرًا عن مشاريع الروبوتات السرية __السابق
>
المقال التالي