منذ تفشي كوفيد-19 والناس لا يكفون عن طرح توقعاتهم، ولا سيما توقع مستقبل المدن، إذ صارت بؤرة للعدوى يفر منها الناس، وصارت نسبة كبيرة من عمّالها –تبلغ نحو الثلث– تعمل عن بعد.

ارتفع الإقبال على التنقل سيرًا على الأقدام وعلى الدراجات كثيرًا خلال العام 2020 بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

تخطط لوس أنجلوس لاستخدام نظامٍ رقمي لتنظيم عمليات التلقيح ضد كوفيد-19، وتحديد الأشخاص الذين حصلوا على جرعة أو جرعتين من اللقاح.

أعلنت الحكومة الأمريكية أنها ستدفع نحو ملياري دولار لشركة فايزر للحصول على 100 مليون جرعة إضافية من لقاح كوفيد-19، وفقًا لوكالة رويترز.

تسابقت الشركات طوال العام 2020 على تطوير لقاح مضاد لكوفيد-19 للمساعدة في الحد من تفشي الجائحة التي تعصف بالعالم منذ نهاية العام 2019.

أعلنت المفوضية الأوروبية موافقتها على اللقاح الذي أنتجته شركتا فايزر وبيونتك بعد ساعات من موافقة وكالة الأدوية الأوروبية على اللقاح، وفقًا لموقع تسايت أونلاين الألماني.

قال جينس سبان، وزير الصحة الألماني، لإذاعة زيد دي إف أن المعطيات الحالية تشير إلى أن اللقاحات الموجودة حاليًا فعالة ضد السلالة الجديد من فيروس كوفيد-19 التي ظهرت في المملكة المتحدة.

طور مهندس مصري روبوتًا سماه سيرا3 مهمته إجراء الاختبارات اللازمة لتشخيص الإصابة بكوفيد-19 بالتحكم عن بعد دون تعريض الأطقم الطبية لخطر الإصابة.

يسعى علماء بريطانيون إلى اكتشاف وجود علاقة بين انتشار سلالة جديدة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) سريعًا جنوب البلاد وطفرات أساسية اكتشفوها فيها.

أرغم #كوفيد_19 معظم الأطباء على معاينة مرضاهم عبر الإنترنت، فهل تعود الأمور إلى مجراها بعد انتهاء الجائحة؟